لا تنقلات لا خروج.. السلطات تشدد إجراءات الطوارئ الصحية أيام العيد

تفاديا لكثرة التنقلات المتوقعة خلال أيام العيد، قررت السلطات المغربية رفع درجة اليقطة لفرض حالة الطوارئ الصحية انطلاقا من الجمعة.

وتراهن المديرية العامة للأمن الوطني والقيادة العليا للدرك الملكي، على عدم التراخي في الالتزام بالحجر الصحي خلال أيام العيد، سواء تعلق الأمر بالمواطنين المقيمين في المجال الحضري أو أولئك المستقرين على مستوى العالم القروي.

وذكرت “المساء” أن عناصر الشرطة والدرك قد أعطيت تعليمات بمنع التنقل بين العمالات بشكل كلّي، كما طولب المسؤولون عن المناطق الأمنية بتجنيد ما يلزم، والعمل بالمداومة للوحدات الميدانية، من أجل التنزيل السليم لحالة الطوارئ.

وتعول وزارتا الداخلية والصحة على الأيام الثلاثة المتصلة بالعيد للنقص من مؤشر العدوى بـ”كوفيد-19″، وجرى تكليف الفرق المتنقلة للدرك الملكي بتأمين مداخل ومخارج المدن، ومنع التحركات إلا الطارئة منها المبررة بالرخص.

كما ينتظر أن تتجول الدوريات الأمنية في مختلف الأحياء السكنية، حرصا على تطبيق المقتضيات القانونية، لتوقيف كل الأشخاص الذين يخرقون القرارات المرتبطة بمواجهة كورونا.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. خلال اربعة ايام قبل العيد هي المشكل وان مرجان و اسيما و كار…تعج بالمتبضعين لان النلس تيقنت ان اجراءات غير فعالة في اوقاتها و اماكنها. ما معنى الاغلاق ليوم العيد فقط

اترك تعليق