الكتائب الأربعة للحرب على كورونا في المغرب

كشف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في حوار مع “الأيام” عن الكتائب الأربعة للحرب على جائحة فيروس كورونا المستجد وطبيعة التنسيق بينها لإنجاح خطة صد الفيروس عن المغاربة.

العثماني أوضح أن “كل الإجراءات التي اتخذت لمواجهة فيروس كورونا وتداعياتها المختلفة، تمت في إطار تنسيق بين القطاعات الحكومية ومختلف المؤسسات المعنية، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك حفظه الله وتوجيهاته السامية، ونحرص على أن يكون بينها الانسجام والتنسيق الضروريان في حدود ما تسمح به الوضعية الطارئة التي نعالجها”.

وأضاف في حديثه لـ”الأيام” أنه “قد تم منذ بداية هذه الأزمة الصحية إحداث عدد من اللجان، فهناك لجنة القيادة التي تتابع موضوع الحالة الوبائية بكل تفاصيلها وتشعباتها، وهناك لجنة علمية متخصصة لدى وزارة الصحة تتبع الجوانب البحثية والعلمية المتعلقة بالوباء، وهناك لجنة الرصد واليقظة لدى وزارة الصحة لتتبع تطورات الوباء، وهناك لجنة اليقظة الاقتصادية، التي اقترح إحداثها بطريقة استباقية، يوم 6 مارس خلال اللقاء الذي جمع أعضاء من الحكومة بمسؤولي الاتحاد العام لمقاولات المغرب، وأسندت رئاستها إلى السيد وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة”.

ثم تابع رئيس الحكومة قائلة إن “هذه الآلية الاقتصادية، والتي تضم عددا من القطاعات الحكومية والقطاع الخاص والقطاع البنكي والمالي، تنكب على دراسة الوضعية الاقتصادية والاجتماعية، واقتراح التدابير الكفيلة بمعالجة تداعيات الوباء على الاقتصاد الوطني والمقاولات، وكذلك لتوفير دعم مؤقت للأجراء والعمال سواء في القطاع المهيكل وغير المهيكل، والذين توقفوا عن العمل بسبب جائحة كورونا”.
أما بخصوص استفادة المغاربة من الدعم، فيقول العثماني إنه “تم تخصيص دعم مؤقت لثلاث فئات؛ المنخرطون في صندوق الضمان الاجتماعي، ومهنيو القطاع غير المهيكل الحاصلون على بطاقة راميد، والذين لا يتوفرون على هذه البطاقة، والمعيار المشترك بين هذه الفئات، هو كونهم فقدوا مصدر عيشهم بسبب الوضعية التي نتجت عن انتشار هذا الوباء. وستصرف مبالغ هذا الدعم، لمدة ثلاثة أشهر، من صندوق تدبير جائحة كورونا”

وحسب رئيس الحكومة تم “تحديد الطريقة التي سيتم بها الحصول على هذا الدعم، بتنسيق بين عدد من القطاعات والمتدخلين، وذلك بالنسبة لكل فئة من الفئات المذكورة، وتم إعداد وصلات توضيحية تبث في مختلف القنوات العمومية ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي. وبفضل تظافر الجهود والتنظيم المحكم، فقد انطلقت عملية التوصل الفعلي بالمبالغ المستحقة، منذ يوم الاثنين 6 أبريل.” يضيف المتحدث ذاته.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. س محمد

    اللهم احفض مولانا امير المؤمنين وفتح عليه ياربي ابواب الفتح المبين ورزقه الصحة والسلامة والخير والبركة من فضلك ياكريم واقر عينه بولي العهد مولاي الحسن والأمير السعيد مولاي الرشيد والشعب المغربي وجميع أفراد الأسرة الملكية الشريفة انك سميع مجيب امين امين يارب العالمين

    1. محمد

      انت حمار وابن حمار ومن العائلة الحميرية وستبقى كذالك.اش دخلك انت يا لموسخ. ندعو لملكنا نصره الله وحفظه وعاش الملك والشعب والوطن.تفووو الله انزل عليك اللعنة يا الحمار.

  2. dr.HERMES .B

    اللهم اكشف عنا هذا الوباء فإنه لا يقدر على ذلك سواك
    اللهم أبرم لأمة الاسلام برام رشد يعز فيه أولياؤك
    اللهم ارحمنا في الدنيا واغفر لنا في الآخرة،ولا تجعلنا فاتنين ولا مفتونين
    وصلى الله وسلم على نبي الهدى

  3. yub

    هذه الصورة قديمة – أم العثماني وغيره فلا توجدخطة ولا يحزنون- كل ما في الأمر هو الخوف من الإنفلات الأمني – فكل الجهود تم توجيهها للأمن فقط – الكل في البيوت – موتو جوعا لا يهم- المسؤولين مختفيين- هل تراهم- الأعداد ستزداد – كم أنها غير صحيحة- مغلوطة- كما أن عدد الناس للذين تم الكشف عنهم لا يمثلون إلا نسبة قليلة جدا – فالكشف عن واحد بالمليون لا يعطيك العدد الحقيقي للمصابين – أتوقعع أن العدد يصل إلى 10 الاف علىى الأقل- لكن لا أحد يعلم- هل أنتم أحسن من أوروبا- فهذه الدول يوجد فيها شفافية – خلاف المغرب

  4. yalli hanie

    الموت علينا حق ولكم في القصاص حياة يا لأولي الألباب، الخوف من الموت مرض هو الآخر

اترك تعليق