مجموعة “المفضل” للعقار تساهم في صندوق كورونا وتضع فندقا رهن الطاقم الطبي

 

 

في ظل الأزمة الصحية العالمية، وفي إطار المبادرة السامية التي أطلقها الملك محمد السادس لمواجهة فيروس كورونا المستجد، قررت مجموعة مفضل للعقار القيام بالعديد من المبادرات التي من شأنها المساعدة في مواجهة هذه الأزمة.

ويشمل هذا المخطط التضامني مبادرات لفائدة مستخدمي المجموعة ومنتسبيها، إضافة إلى مبادرات أخرى لفائدة السلطات العمومية، والطاقم الطبي المعالج والأسر المعوزة.

وبحسب بلاغ للمجموعة توصل “الأيام 24” بنسخة منه فقد قدمت المجموعة “مساهمة بقيمة 1 مليون درهم للصندوق الخاص بتدبير جائحة كورونا، والذي أحدث بموجب توجيه ملكي”.

كما وضعت المجموعة رهن إشارة السلطات العمومية والطاقم الطبي، مؤسستها الفندقية “إيبيس المحمدية” التي تبلغ سعتها الإيوائية 96 غرفة. وتم تنفيذ هذه العملية، التي تعتبر الأولى من نوعها في المغرب، منذ يوم 24 مارس الأخير وذلك بتنسيق مع عمالة المحمدية. وتجدر الإشارة إلى أن المجموعة توفر للأشخاص الذين تم إيواؤهم بالمؤسسة كل الإجراءات والتدابير الصحية التي يستلزمها أمنهم وسلامتهم.

ومما جاء أيضا في بلاغ المجموعة: “.. وفاء لهويتها كمقاولة مواطنة، قررت مجموعة مفضل الحفاظ بشكل تام وكامل على الشغل والأجور بالنسبة لمجموع مستخدميها، وذلك في جميع فروع المجموعة وكل مجالات نشاطها (العقار، الفندقة، تدبير الأصول، البناء والأشغال، والتعليم)، وذلك على طول المدة التي ستستغرقها هذه الوضعية الاستثنائية التي تجتازها بلادنا”.

وتابع البلاغ: “حرصا منها على سلامة وأمن مستخدميها وصحتهم، اعتمدت مجموعة مفضل مجموعة من التدابير الصحية الصارمة منذ بداية الأزمة الصحية: فرض مسافة الأمان بين الموظفين، العمل عن بعد، إضافة إلى تنظيم دورات تكوينية وتحسيسية حول كوفيد 19 بتعاون مع طبيب المجموعة، والموجهة إلى المستخدمين، سواء داخل المكاتب الإدارية أم في أوراش المجموعة. إضافة إلى التعقيم المنهجي لمجموع مباني المجموعة ومرافقها، مع وضع موزعات مواد التنظيف الكحولية، وتوفير الكمامات والقفازات الوقائية لمجموع المستخدمين ومراقبة حرارة الأشخاص بشكل يومي”.

وفي ختام بلاغها أكد المجموعة “التزامها بضمان استمرار أداء مستحقات الممونين، وذلك حتى خلال فترات عدم النشاط. كما قامت المجموعة يوم 20 مارس الماضي، من خلال مؤسستها، بتوزيع 2000 قفة غذائية وصحية على الأسر المعوزة. وتعتزم مواصلة هذه العملية طوال المدة التي سيستغرقها الحجر الصحي”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق