غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة فاس مكناس تساهم في صندوق محاربة “كورونا”

في إطار التعبئة الوطنية الشاملة للتصدي لوباء كورونا المستجد والحد من تداعياته الخطيرة على صحة المواطنين ومن انعكاساته السلبية ودعما للمجهودات التي تبذلها الدولة لدعم الاقتصاد الوطني والحفاظ على مناصب الشغل وتمكين بالتالي الفاعلين الاقتصاديين من اجتياز هذه الفترة العصيبة، أعلن رئيس غرفـة التجـارة والصناعـة والخدمـات لجهـة فــــاس مكنــاس عن تعبئة الغرفة لمبلـغ خمسـة مليـون درهـم (5.000.000.00 درهم) مساهمة في الصندوق الخاص المحدث بأمر من الملك محمد السادس.

و قالت الغرفة في بلاغ لها أن رئيسها “يثمن الغرفة عاليا ، باسمه ونيابة عن أعضاء وموظفي ومنتسبي الغرفة، المبادرات الملكية السامية والعناية الكبيرة التي يوليها الملك لكافة مكونات المجتمع من أجل التصدي والقضاء على هذا الوباء الخبيث. كما ينوه بالتدابير الاستباقية والوقائية التي اتخذتها مختلف القطاعات الحكومية كل من موقعه ومسؤولياته حتى تجتاز بلادنا هذا الوضع الصعب بكل ثقة وأمان. ويشيد كذلك بالإجراءات المعتمدة من طرف لجنة اليقظة الاقتصادية والتي ستمكن لا محالة من التخفيف من التداعيات الاقتصادية والسوسيو اقتصادية لهذا الوباء”.

و استرسل البلاغ: “وإذ يشيد، رئيس الغرفة، بالمجهودات الكبيرة التي تقوم بها السلطات العمومية والمصالح الطبية والأمنية والجماعات الترابية بجهة فاس مكناس تحت إشراف السيد والي الجهة والسادة عمال العمالات والأقاليم حفاظا على صحة وسلامة المواطنين ، يؤكد بكون المساهمة المالية للغرفة تأتي في إطار تكريس قيم التآزر والتكافل مع جل مكونات المجتمع وخاصة منها المهنيين من تجار وصناع وخدماتيين الذين أبلوا البلاء الحسن بانخراطهم الفعلي والفعال في تنزيل كل القرارات الرامية إلى الحد من انتشار هذا الوباء”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق