إجراءات استعجالية لقنصلية المغرب بميلانو

ذكرت القنصلية العامة للمملكة المغربية بميلانو أنه ، في ظل الأزمة والأوضاع الاستثنائية الحالية بسبب وباء كورونا، ومنذ بداية الحجر الصحي بجهة لومبارديا، تم اتخاذ “إجراءات استعجالية” لفائدة أفراد الجالية المغربية بهذه الجهة .

وأوضحت القنصلية، في بيان لها، أن هذه الإجراءات تتمثل على الخصوص في إحداث خلية أزمة وضعت لها رقما هاتفيا خاصا تم تعميمه للإجابة عن تساؤلات ومتطلبات أفراد الجالية المغربية هو :0039320944511 ، كما وضعت رقما هاتفيا خاصا للإبلاغ عن الوفيات الواقعة في الجهة واتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الشأن هو : 00393801993477 .

وأضافت أنها جعلت طاقمها القنصلي في حالة تأهب عن طريق تقسيمه إلى مجموعات تباشر العمل اليومي بالتناوب.

وفي هذا الصدد، ولطمأنة أفراد الجالية المغربية وكذا أهاليهم في المغرب، أعلنت القنصلية أن جل الوفيات التي حدثت تم الاتصال بأهاليها من طرف سفير المغرب في إيطاليا وتقديم واجب العزاء والمواساة باسم أفراد الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا .

وأكدت أن جميع طلبات التكفل لفائدة الأسر المعوزة من أجل تحمل مصاريف الدفن تم التفاعل معها إيجابيا من طرف وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وأضافت القنصلية أن “جميع المتوفين تم دفنهم بمقابر إسلامية واحترمت في ذلك الطقوس والإجراءات المتعارف عليها عند المسلمين في حدود ما هو مسموح به قانونا في ظل هذه الظرفية الاستثنائية”.

وأوضحت أن الدفن بالمقابر الإسلامية أصبح متاحا وبدون عراقيل في ظل موافقة عمدة مدينة ميلانو على السماح بدفن جثامين المسلمين بالمقبرة الإسلامية بميلانو حتى بالنسبة للمقيمين في البلديات الأخرى.

وأهابت القنصلية العامة للمملكة المغربية ،”في ظل هذه الظروف العصيبة ،بأفراد الجالية المغربية التقيد بإجراءات الحجر الصحي المفروضة ضمانا لسلامتهم، والحرص على استقاء المعلومات والارشادات من الجهات الموثوقة أو بالاتصال بالأرقام الموضوعة رهن إشارتهم تجنبا للإشاعات والاخبار الزائفة”.

كما نوهت بالدور الذي اضطلعت به الجمعيات وفعاليات المجتمع المدني بالمنطقة ومساهمتها في تحسيس أفراد الجالية المغربية بأهمية التقيد بالإجراءات الاحترازية ودعمها لأسر ضحايا هذه الجائحة .

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. yub

    كلام فارغ لا أحد يهتم- قمت باتصالات متعددة لكن لا أجد يرد

  2. Abdou

    القنصلية بقيت تستقبل المواطنين بشكل عادي منذ بداية الأزمة ولم تتخذ الاجراءات اللازمة للحد من تدفق المواطنين على مصالحها ولم تتخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي احتكاك المواطنين فيما بينهم و… و…و… وكانت تنظر فقك التعليمات التي ترد عليها من السفارة بروما أو من الوزارة بالربط. المهم هو ان القنصلية كانت مغلوبة على أمرها كالعادة

اترك تعليق