مرافق لقوات الأمن يخطب في الناس بطريقة مخيفة (فيديو)

ظهر أحد مرافقي قوات الأمن التي تعمل على تطبيق حالة الطوارئ الصحية وهو يخطب في الناس بطريقة مخيفة منتهجا أسلوب الترهيب وهو يتحدث عن الوضع الوبائي في المغرب.

الشخص الذي لم يتسن لـ”الأيام24 ” تحديد هويته وصفته توقف وسط ما يشبه الحلقية المشكلة من أعوان السلطة ومعهم سيارات القوات الأمنية وراح يخطب في الناس قائلا إن أربعة أيام المقبلة هي الأخطر، وأقسم بالله أنها ستكون أياما صعبة.

واستعمل عبارة أكثر رعبا حين قال بالعامية المغربية: “هاد 4 أيام غادي يموت شي واحد منا”، ثم نوه بأفراد السلطة الواقفين بجانبه وخاطب العامة: واحد من أفراد السلطة سيموت من أجلكم لا تخرجوا من بيوتكم.

ومن غير المعلوم أي مصدر استقى منه معلوماته حين زعم أن أربعة أيام المقبلة ستتجاوز الوفيات في المغرب 30 حالة أو 40 حالة.

ففي ظل الحالة التي يعيشها المغاربة من خوف وقلق مع توالي أخبار الإصابات المسجلة يوميا بالإضافة إلى صعوبة الاستئناس بظروف الحجر الصحي، يعتبر خطاب التخويف جزءا من السلطة في محاربة كورونا.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. ابتسام

    هدا صحفي بقناة الاولى كيقدم برنامج ديال أطفال على بال

  2. ثقتي بالله

    يمكن هو فيه كورونا و نقل العدوى لهادوك اللي واقفين يتفرج فيه.اش بلغت تتخلع فينا

  3. عادل

    هذا مقدم برامج الأطفال على القناة الأولى

  4. فريدة

    من حقو حيت شوفةو شحال وصلات الحالات والسلطات مساكن باقين كيقولو للناس يدخلو لديورهم كاينين شي واحدين العصا ومتنفعشي معاهم وعندو الحف فهاد اليام للي جاية اصعب ملي دازت وراكم واقيلا عارفين ملي كيوصل المرض للذروة ديالو كيف كيتكاتر بطريقة رهيبة اللهما يعلم الناس بالحقيقة وراهم مساكن مكينعسوش فسبيل يقولو للناس سيرو لديوركم باش ينعسو ويرتاحو ميجيبوش المرض لحبابهم

  5. احمد امبارك

    القضية حامضة…. ردو بالكم فيروس كورونا يتزايد وينتشر بسرعة رهيبة ….فيروس غامض عنده الضربة القاضية واحد الآن ليس اي مضاد او لقاح ضد هذا الفيروس الذي سيطر على بساط العالم باسره…..من فضلكم التزموا منازلكم وخاصة اثناء المساء ولاتتركوا الملابس أو الغسيل معلقة في السطوح….ابتعدوا عن بعضكم على وجه التقدير 100سم لتحافظوا على صحتكم وسلامة الاخرين…
    اخواني واخواتي….اكثروا من الدعاء ولاتلقوا انفسكم الى التهلكة….ولاتبصقوا في الأزقة والشوارع….وحافظوا على حياتكم وحياة الاخر
    الوقاية خير من العلاج…
    ونشكر كثيرا السلطات المحلية التي تقوم بمجهود جبار في سبيل المواطنين والمواطنات..
    وتعاونوا على البر والتقوى ولاتعاونوا على الاثم والعدوان….
    واتقوا الله
    إن الله رحيم بعباده…. اكثروا من الاستغفار والدعاء…وسيزول إن شاء الله هذا الوباء القاتل
    إن الله مجيب الدعوات..

  6. زهور من أكادير.

    راه عندو الحق، راه بزاف ديال الناس مازالين كيمارسو حياتهم بشكل طبيعي، كيمشيوا للاسواق و كيتزاحمو، ، وا بحال إلى عايشين ف كوكب اخر، التلفزة ولات كلها برامج و اشهار و توعية من مخاطر الفيروس، الراديو، البراح كيدوز البوليس و القياد و الدرك و المخازنية مساكن كيدورو بالليل و بالنهار و بنادم كاع مامسوقش، هادو خاصهوم يديرو ليهم كيما دايرين ف اوروبا لي لقاوه ف الزنقة بدون سبب مقنع يخلص غرامة كبيرة و دوك البراهش و البرهوشات يعطيوهم الهراوة. شعب كيخاف و ما كيحشم. طبعا مكندويش على الناس الواعية و المتعاونة مع السلطات.

اترك تعليق