التحقيق في تجاوزات مسؤول أمني خلال تدخله لفرض حالة الطوارئ

اطلعت المديرية العامة للأمن الوطني على مقطع فيديو منشور على شبكات التواصل الاجتماعي، يوثق لتدخل أمني مشوب بالتجاوز في حق أحد المواطنين، وذلك على خلفية تنفيذ قرار الحجر الطبي الرامي للتصدي لانتشار وباء كورونا المستجد.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، اليوم السبت، أنه فور أخذه العلم بذلك، أصدر المدير العام للأمن الوطني تعليماته للمصالح المركزية المختصة من أجل فتح بحث آني ودقيق في موضوع هذه التجاوزات المنسوبة لرئيس المفوضية الجهوية للشرطة بمدينة جرف الملحة وبعض مرؤوسيه، وذلك لتحديد المسؤوليات وترتيب العقوبات التأديبية الضرورية على ضوء نتائج البحث.

وأضاف المصدر ذاته، أن المديرية العامة للأمن الوطني، إذ توضح حقيقة الشريط المنشور، فإنها تؤكد في المقابل بأن قرار الحجر الطبي يجب تطبيقه في إطار القانون، وبالحزم اللازم، وذلك وفق ما يفرضه الأمن الصحي لعموم المواطنات والمواطنين.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. عبد الله

    حيث كاينين مغاربة مجرمين و حماق و دوما احقة انا درويش مكينش لي يخرج على بلاد من البلدان كثر من الناس لي يخبعوا امراضهم النفسية و انهم مجرمين في حق بلادهم من كثرة انا فعلان درويش بحال احنا عايشين في فرنسا او امريكا لي كل شئ مليونيرات بعكس كان خاصهم يكافئوا المسؤول الامني حيث دابا كاع الشرطة و المسؤولين الامنين يبغيوا يعتقلوا شخص ارعن حمار و حيوان مبغاش يدخل داره لانه كما قلت من جيل الويل حيث عارف انه اغلبية لي يبغيوا يعملوا راسهم واعرين هم اولاد 1990 فصاعدا , يخافوا انه الادارة العامة تحقق معهم و هكا يتراجعوا عن ذلك مفهمتش علاش الادارة العامة تطالب بالحزم و لما ضابط شرطة يعمل هدكشي المطلوب منه يتم تحقيق معه كانه كبش فدى بينما المجرم الارعن لي عمل راسه واعر و مبغاش يمشي لداره معملوهش في الكاشو

    1. Nada

      عندك الحق الدولة عاملة كل ما فجهدها باش تحمينا وهادوك قلالين التربية ما بغاوش يحشمو من الحق الدولة تستعمل معاهم الحزم والله بغلبهم على كل خارج على القانون عمدا

  2. هذا ليس حل فجل موظفي الشرطة مرضى بأمراض نفسية وذلك ناتج عن رؤسائهم .فكل الرؤساء الشرطة يتعاملوا مع موظفيهم الشرطة بالقسوة والسب والضرب و قلة الإحترام ولا كرامة فلهذا يمرضوا ولا يتصرفوا مع الشعب بكرامة . لهذا أناشد السيد الحموشي أن يذهب بنفسه لطبيب نفساني وأنا متأكد أن الطبيب سيأمره بالجلوس في المنزل وإعتزال الشرطة فكل مسؤولي الشرطة مرضى بأمراض نفسية خطيرة أخطر من كورونا القاتل وهذا من نتائج سياسة الحسن الثاني المريض نفسانيا

اترك تعليق