هكذا صالحت “كورونا” المغاربة مع الدولة والسياسيين والأثرياء والإعلام

 

يبدو جليا أن جائحة “كورونا” ستصالح المغاربة مع الدولة ومع الفاعلين السياسيين ومع الإعلام الوطني، هذا على الأقل ما يمكن أن نفهمه من سلوكيات المغاربة وتدويناتهم في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي.

الملاحظ أن المغاربة أصبحوا يتابعون بشكل يومي قنواتهم الوطنية التي هجروها مكرهين في وقت سابق، أما اليوم فيعتبرونها المصدر الأهم للتوصل بالأخبار الصحيحة، بعيدا عن الأخبار الزائفة التي كان ينشرها «الصحافي المواطن» المتطفل على نقل الأخبار، كما أن هذه القنوات انخرطت بدورها في التوعية والتحسيس، وخصصت جميع برامجها للحديث عن هذا الفيروس المستجد.

من بين حسنات فيروس «كورونا» أيضا أنه أعاد للمغاربة الثقة في الدولة، فالمغاربة تأكدوا أن هناك دولة تحميهم، بعدما لاحظوا أن المغرب نجح إلى حد كبير في تدبير الأزمة، كما لاحظوا كيف أن الملك محمد السادس اتخذ قرارات هامة تهدف إلى حماية من فقدوا وظيفتهم، قرارات ستحمي الشركات التي قد يتعرض بعضها للإفلاس بعد الشلل الاقتصادي الذي أصاب عددا من دول العالم، ومن المؤكد أنه سيصيب الاقتصاد المغربي أيضا.

المغاربة فهموا أيضا بعد أزمة «كورونا» الدور الكبير الذي تلعبه المؤسسات، ولو بإمكانياتها البسيطة، وأن دور الدولة ليس هو فقط تحصيل الضرائب من جيوب المواطن البسيط والفقير، ولكن أن تقف إلى جانبه أيضا في وقت الأزمات.

المغاربة عرفوا أيضا الأدوار التي يقوم بها الأمن في التوعية والتحسيس وحماية حياة المواطنين، كما عرفوا أن المغرب يمكنه أن يكون مستقلا عن الدول الأوروبية الإمبريالية في تدبير شؤونه الخاصة، وفي حماية مواطنيه وأنظمته على حد سواء، فلا مجال لأي جهة خارجية اليوم أن تزايد علينا. صحيح أن وسائل المغاربة وإمكانياتهم بسيطة، لكن الدولة بمؤسساتها وشعبها نجحت في كل الأحوال في تدبير الأزمة، بقدر المستطاع.

كما اكتشف المغاربة أيضا الجانب الإيجابي في بعضهم البعض، من خلال العديد من تمظهرات قيم التضامن على كافة المستويات، كما نجح الكثير من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة في تحسين صورتهم لدى الرأي العام، بعدما تبرعوا بمليارات الدراهم، ولم يترددوا في مساعدة الدولة والمواطنين في تدبير الأزمة.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. زهور من أكادير.

    اوا الحمد لله على كل حال، و هاكا بغينا المغاربة يتضامنو مع بعضهم، و انشاء الله نتجاوزو هاد المحنة بأقل الخسائر تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك و المجهودات الجبارة لي كتقوم بها الحكومة و جميع القطاعات و المجتمع المدني. اللهم احفض ملكنا و بلدنا و ارفع عنا هذا البلاء انك سميع مجيب.

اترك تعليق