كورونا يستنفر فندقا في الدار البيضاء والموظفون يهربون من سياح إيطاليين

شهد أحد أشهر الفنادق المصنفة في مدينة الدار البيضاء واقعة غريبة، صبيحة اليوم الثلاثاء، حيث تفاجأ مجموعة من السياح الايطاليين الذين كانوا يبيتون داخله برفض موظفي مطعم الفندق تقديم الإفطار وخدمتهم لتناول وجتبهم، بسبب تخوفهم من فيروس كورونا لأن إيطاليا تعرف أكبر انتشار للوباء بين دول أوروبا.

وعلم “الأيام24” من مصدر موثوق أن فوج السياح الايطاليين الذين يبلغ عددهم 84 شخصا، استيقظوا هذا الصباح وتوجهوا جماعة إلى مطعم الفندق المصنف وهو في ملكية إحدى أغنى الأسر في تاريخ المغرب، لكنهم فوجؤوا بأن المرشد السياحي وهو مغربي الجنسية ينفر منهم ولا يريد الاختلاط بهم مجددا.

وحين طلبوا وجبة إفطارهم وجدوا أنفسهم أمام مطعم فارغ من العاملين، إذ رفض الجميع خدمتهم خوفا من نقل العدوى رغم عدم علمهم بحالتهم الصحية إن كانوا يحملون الفيروس أم لا.

ويضيف المصدر ذاته، أن جميع عاملي المطعم قصدوا إدارة الفندق وتحدثوا في هذا الأمر مع المدير العام الذي لم يجد مخرجا للأزمة المفاجئة، فاستنجد بوزارة الصحة وربط الاتصال بهم لعله يجد حلا لمشكلة الايطاليين.

ولما تواصل المدير مع وزارة الصحة، نصحته بتزويد جميع المشتغلين بالفندق بالكمامات والقفازات الطبية، وهو ما قام به دون أن يتم تقديم الوجبة للإيطاليين الذين واجهوا شبه عزلة داخل إقامتهم حيث اضطروا لخدمة أنفسهم ووضع الافطار في الأطباق وتوزيعه على الموائد.

لكن الأزمة لا تزال متواصلة، حيث دخل السياح في مواجهة مع إدارة الفندق وتوعدوها برفع دعوى قضائية ضدهم في هذ الشأن بسبب ما تعرضوا له.

وجاءت هذه الواقعة بعد ساعات من إعلان وزارة الصحة المغربية عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في المملكة، وكشفت أن حامل الفيروس مهاجر مغربي يقيم في إيطاليا.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق