“البطاقة الصحية للمسافر” آلية مغربية للتصدي لفيروس كورونا

أحدثت وزارة الصحة بتعاون مع مختلف المتدخلين وثيقة بمختلف مناطق العبور بالمملكة، تحمل اسم “البطاقة الصحية للمسافر” كآلية للتصدي لفيروس كورونا المستجد.

وتلزم البطاقة أي مسافر عند دخول المطار أو الميناء أو المجال الترابي برا، بملء خانات تتضمنها كتاريخ الوصول، ورقم المقعد، ورقم الرحلة، وبلد القدوم، ومدينة العبور، والعنوان بالمغرب، والبريد الإلكتروني، ورقم الهاتف خارج المغرب وداخله، وما إذا ما كان المسافر قد زار الصين أم لآ.

واعتبر مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة محمد اليوبي ، الجمعة ، أن هذه البطاقة أعدتها الوزارة بمعية جميع الأطراف المتدخلة في المخطط الوطني لليقظة الصحية الذي يضم مؤسسات حكومية وقطاعات أمنية.

وقال اليوبي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه الوثيقة هي بمثابة “همزة وصل” بين وزارة الصحة والأجهزة المشرفة على مناطق العبور لتسهيل التعرف على الأشخاص القادمين من المنطقة التي ينتشر فيها الفيروس، والتحقق من المسار الذي قطعه المسافر قبل وصوله إلى المملكة، وكذا تسهيل تتبع الحالات المشتبه بها.

وقد عمدت وزارة الصحة إلى تفعيل المخطط الوطني لليقظة الصحية وتحيينه في ظل الوضعية الوبائية الحالية للتصدي لداء كورونا المستجد منذ بداية تفشيه في أواخر دجنبر الماضي,

ويتضمن المخطط مرحلتين، الأولى خاصة بالحالات القليلة المصابة بالفيروس، ثم الثانية الخاصة بتحو ل الفيروس إلى الوباء منتشر على نطاق واسع، ووجود حالات مؤكدة عديدة.

وأكدت الوزارة على موقعها الإلكتروني أن هناك 21 حالة مشتبه بها لحد الآن، وأن نتائج التحاليل المخبرية لها جاءت سلبية وخالية من فيروس كورونا المستجد.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. حمو

    الورقة الصحية بسسسسس اعطو الأوراق في المطار حتى واحد معمرها كلهم رجعوهم خاويين لا شئ
    هذا في مطار العروي الناضور الله يستر وصافي

اترك تعليق