دوري أبطال إفريقيا: الترجي والأهلي يبحثان عن الثأر ومدرب الوداد الجديد يخطف الأنظار

 

أ ف ب

يبحث الترجي التونسي عن الثأر لخسارته لقب الكأس السوبر امام الزمالك المصري، عندما يتواجهان على ملعب القاهرة الدولي الجمعة في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال افريقيا، ويأمل الأهلي المصري ان يرد الدين لضيفه ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي السبت على الملعب ذاته.

 

ويحل مازيمبي الكونغولي الديموقراطي ضيفا ثقيلا على الرجاء البيضاوي المغربي، في حين يأمل جار الأخير الوداد البيضاوي في تصحيح مساره مع مدربه الجديد الإسباني خوان كارلوس غاريدو في مواجهة فريقه السابق النجم الساحلي التونسي في الدار البيضاء.

 

في المباراة الأولى، يتطلع فريق الترجي الى مواصلة حملة الدفاع عن لقبه والتتويج به للمرة الثالثة تواليا عندما يلاقي الزمالك الساعي لاستعادة اللقب لأول مرة منذ 2002.

 

ويدرك الترجي صعوبة المهمة في القاهرة، بعد التغييرات الكثيرة برحيل بعض نجوم الموسم الماضي، فضلا عن الغيابات في صفوفه بسبب الإصابات حيث سيفتقد جهود الثلاثي سامح الدربالي وعبد القادر بدران وطه ياسين الخنيسي.

 

وللترجي هدف آخر غير الثأر لخسارته 1-3 في مباراة كأس السوبر التي استضافتها الدوحة، وهو كسر عقدة الملاعب المصرية حيث لم يسبق ان حقق أي انتصار في 18 زيارة لها منذ 1987، إذ تعادل 11 مرة وتعادل سبع مرات.

 

ويدخل الزمالك اللقاء بمعنويات مرتفعة اثر تحقيقه لقبين متتاليين هما السوبر الأفريقي ثم السوبر المصري على حساب غريمه الأزلي الأهلي 4-3 بركلات الترجيح في أبو ظبي.

 

وكان مقررا ان يلتقي الزمالك جاره الأهلي الإثنين في مباراة مؤجلة من الدوري، بيد أنه لم يحضرها بحجة تعطل الحافلة بسبب هطول الأمطار، فعاقبه الاتحاد المحلي باعتباره خاسرا صفر-2 وخصم 3 نقاط إضافية من رصيده في نهاية الموسم.

 

وطالب رئيس الزمالك المثير للجدل مرتضى منصور لاعبيه بالتركيز على مواجهة الترجي ونسيان أي أمر سابق.

 

وسيعول مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون على عناصره المتألقة في الآونة الأخيرة الحارس إبراهيم أبو جبل وحازم امام والمغربيان أشرف بنشرقي ومحمد أوناجم والكونغولي كابونغو كاسونغو.

 

وقال كارتيرون في تصريحات لموقع “كيك أوف” الجنوب إفريقي: “البطولة قوية للغاية هذا الموسم، الجميع يستطيع الفوز ومن الصعب التكهن ببطل هذه النسخة”.

 

وينشد الأهلي محو “عار بريتوريا” الذي ألحقه به ماميلودي صنداونز العام الماضي بعدما اكتسحه بخماسية نظيفة في ذهاب الدور عينه.

 

ويأمل جمهور الاهلي ان يحقق فريقه نتيجة كبيرة تعيد اعتباره للخروج المذل قبل اقل من سنة، معولا على نجاحه مع مدربه الجديد السويسري رينيه فايلر الذي يحقق نتائج جيدة على المستوى المحلي حيث يتصدر الدوري بالعلامة الكاملة ويبدو في طريق سهل للاحتفاظ باللقب، لكنه يمر بفترات متذبذبة قاريا إذ انتزع التأهل الى دور الثمانية بشق الأنفس.

 

ويفتقد “الشياطين الحمر” بعض اللاعبين المؤثرين مثل كريم نيدفيد وسعد سمير ورمضان صبحي بسبب الإصابة، فيما سيكون وليد سليمان جاهزا للمشاركة الى جانب المهاجم السنغالي أليو بادجي ولاعب الوسط المالي أليو ديانغ والظهير التونسي علي معلول والنيجيري جونيور أجايي وحسين الشحات.

 

في المقابل، حافظ صنداونز على أبرز عناصره التي حققت الانتصار التاريخي على “نادي القرن”، وبقيادة المدرب بيتسو موسيماني، الذي سيفتقد 6 لاعبين أساسيين أبرزهم الأوروغوياني ماوريسيو أفونسو، والبرازيلي ريكاردو ناسيمينتو والحارس الأوغندي دينيس أونيانغو.

 

سيكون مازيمبي، حامل لقب المسابقة خمس مرات، ضيفا ثقيلا على الرجاء السبت في ملعب “محمد الخامس” بمدينة الدار البيضاء.

 

ويعول “النسر الأخضر” على عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوز مريح قبل لقاء الإياب في ملعب لوبومباشي الصعب.

 

وحملت الأيام الماضية أخبارا سعيدة لمدرب الرجاء جمال السلامي إذ سيستعيد بعضا من مصابيه وأبرزهم محسن متولي وعمر بوطيب وأيوب نناح والكونغولي الديموقراطي فابريس نغوما نغوما، لينضموا الى باقي نجوم الفريق وابرزهم مواطنه الأخير المهاجم بن مالانغو الذي سيواجه فريقه السابق.

 

وتحضر مازيمبي للمباراة بمعسكر في المغرب، بقيادة المدرب ميهايو كازيمبي الذي يأمل بقيادة الفريق الى اللقب القاري السادس.

 

ويملك الفريق تشكيلة قوية غالبيتها من لاعبي منتخب الكونغو الديمقراطية أبرزهم المهاجم جاكسون موليكا صاحب 7 أهداف في المسابقة هذا الموسم.

 

وسيخطف المدرب الاسباني خوان كارلوس غاريدو الأنظار عندما يقود فريقه الجديد الوداد البيضاوي في مواجهة فريقه السابق النجم الساحلي الذي أقاله قبل أقل من شهر.

 

وتعاقد الوداد مع مدرب ريال بيتيس وفياريال السابق، بعدما أنهى بالترضي عقد المدرب الفرنسي سيباستيان ديسابر عقب 35 يوما من تسلمه مهامه.

 

ويأمل الاسباني ان يعيد التوازن الى الفريق الذي جانبه الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة، إذ يمتلك معرفة قوية جدا بالخصم فضلا عن خبرته في ملاعب شمال إفريقيا، إذ يتطلع الى استثمار النجوم التي تضمه صفوف بطل المغرب بوجود لاعبين مميزين في كافة الخطوط.

 

وقال غاريدو غداة توقيعه في شريط مصور لموقع النادي “أشعر بالسعادة بسبب تدريب فريق كبير، وأتعهد للوداديين بتقديم كل ما أملك لأجل التتويج بلقبي الدوري المحلي ودوري الأبطال”.

 

وأضاف غاريدو الذي قاد الغريم التقليدي الرجاء للفوز بلقب الكأس السوبر الإفريقية قبل عامين “المواجهة ضد النجم الساحلي قوية جدا، وينبغي الفوز بها. كل ما أحتاجه هو دعم الجماهير، وليتركوا البقية لي وللاعبين”.

 

ويدخل الفريق التونسي اللقاء بتشكيل شبه مكتمل اثر عودة المصابين وهم زياد بوغطاس والدولي ياسين الشيخاوي والهداف الجزائري كريم العريبي ومحمد الحاج محمود، ليلتحقوا بأبرز عناصره وفي مقدمتهم إيهاب المساكني ووجدي كشريدة وعمار الجمل والعاجي سليمان كوليبالي والفنزويلي داروين غونزاليس.

 

وكان المدرب الجديد للنجم قيس الزواغي أشار لدى تقديمه الى القيام بالإصلاحات اللازمة لإعادة الفريق للطريق الصحيح، وقال “أعرف ما ينتظرنا وآمل ان ننجح في المهمة، وفي تحقيق أول هدف وهو تخطي عقبة الوداد، والذهاب بعيدا في دوري الأبطال”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق