المغرب وزيمبابوي يبحثان تعزيز العلاقات بين البلدين

أجرت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ، السيدة نزهة الوافي ، أمس الثلاثاء بفيكتوريا فولس (زيمبابوي) ، مباحثات مع وزير المصالح العمومية والشغل والشؤون الاجتماعية بزيمبابوي ، رئيس الدورة السادسة للمنتدى الإقليمي الإفريقي للتنمية المستدامة ، بول في مافيما.

 

وتمحورت المباحثات حول سبل تعزيز علاقات التعاون بين المغرب وزيمبابوي في مجالات التنمية المستدامة وحماية البيئة.

 

وأبرزت الوافي خلال هذا اللقاء، بصفتها مقررة الدورة السادسة للمنتدى الإقليمي الإفريقي للتنمية المستدامة المنعقد بفيكتوريا فولس ، الجهود المبذولة من قبل المغرب من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة آخذا بعين الاعتبار البعد الإفريقي في سياساته التنموية.

 

ودعت إلى تفعيل إعلان مراكش الذي توج أشغال الدورة الخامسة للمنتدى الإقليمي الإفريقي للتنمية المستدامة وخاصة ما يتعلق بإحداث صندوق لدعم البلدان الإفريقية في ميدان أنظمة الإحصاءات.

 

من جهته ، أشاد الوزير الزيمبابوي برئاسة المغرب للدورة الخامسة للمنتدى الإفريقي المنظمة في أبريل 2019 بمراكش.

 

كما نوه بالتجربة التي راكمتها المملكة المغربية في مجال التنمية المستدامة ، مبرزا أن هذه التجربة تعد رائدة على مستوى القارة الإفريقية.

 

واتفق الطرفان ، خلال هذه المباحثات ، على تعميق دراسة وسائل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين في مجال التنمية المستدامة وحماية البيئة ، وكذا تعزيز التنسيق من أجل متابعة تفعيل خارطة الطريق المنجزة من قبل الرئاسة المغربية للدورة الخامسة للمنتدى من أجل تطبيق إعلان مراكش.

 

ومع

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق