قم واقتل أنت الأول: القصة السرية لاغتيال المهدي بن بركة بحسب صحافي إسرائيلي

في العام 1965 تم اغتيال المهدي بن بركة، مر على الحادث 55 سنة، يومها وجهت الاتهامات لمجموعة من الأطراف، منها المخابرات المغربية إضافة إلى نظيرتها الفرنسية و “الموساد” الاسرائيلي، و هناك روايات أخرى تورط المخابرات الامريكي (CIA) في العملية، و بسبب هذه العملية سجن لشهور الجنرال أحمد الدليمي، و منع الجنرال محمد أوفقير من دخول فرنسا، و نفس الأمر ينطبق على الجنرال حسني بن سليمان، و نسجت الكثير من الحكايات منها من ذهب إلى حد القول أن الجنرال أوفقير قدم رأس القتيل إلى الحسن الثاني و تم دفنه في السجن السري PF3 بطريق زعير بالرباط، ومن قال أن جثته تم تذويبها بواسطة حمض النتريك، و روايات أخرى من هذا القبيل اجتهدت في تحديد مصير الجثة، و لم يبق سوى الترويج لرواية أنه “لم يتم قتل المهدي بن بركة و لكن شبه لهم”.

 

إثارة الموضوع من جديد لا علاقة لها بذكرى وفاته أو أشياء من هذا القبيل، و لكن مناسبة العودة لهذا الموضوع القديم/الجديد هو إصدار صحافي استقصائي إسرائيلي، يدعى رونين بيرغمان، لكتاب غاية في الاثارة تحت عنوان “قم واقتل أنت الأول: القصة السرية للاغتيالات الموجهة برعاية الكيان الإسرائيلي”، تحدث في جزء هام منه عن كيفية اغتيال المهدي بن بركة.

 

الخلاصة التي وصل إليها رونين بيرغمان، هي أن جثة بن بركة موجودة تحت متحفٍ في غابة بوركون بباريس، مشيرا أن عملية الاغتيال وقعت بتعاون استخباراتي مغربي إسرائيلي أمريكي وفرنسي، يقضي هذا التعاون بتسهيل المخابرات المغربية لنظيرتها الإسرائيلية التنصت على القمة العربية المنعقدة في ستينيات القرن الماضي بالمغرب مقابل تنفيذ “الموساد” العملية، التي قامت بها المخابرات المغربية بالتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، والأمريكية، وعملاء للمخابرات الفرنسية. فـ “في عالم الاستخبارات لا شيء مجاني”، يقود ذات الصحفي.

 

ومما أورده الصحافي الاسرائيلي في روايته: “… الموساد الإسرائيلي لم يشارك في خطف، وتعذيب المهدي بن بركة، بل ساعد على تعقبه حتى اختطفه المغاربة، ثم ساعد الذين نفذوا عملية الاغتيال على التخلص من جثته، التي أشار إلى أنها دفنت تحت ما يُعرف اليوم باسم متحف لوي فيتون في غابة بوركون في باريس، بعدما نقلوها إلى غابة، وألقوا بها في حفرة عميقة، وقاموا برشها بمادة كيميائية حتى تتحلل بسرعة”.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. اترك تعليق

    الحسن 2 هو من قتله إنتقاما لأن بن بركة صفع الحسن 2 لما ان وليا للعهد أمام محمد 5 السبب هو أن الحسن2 كان يأخذ من ميزانية الشعب ويصرفها على عاهرات فرنسا

اترك تعليق