الخارجية الإسبانية تتبرأ من استقبال وفد البوليساريو في مدريد (صورة)

خرجت الحكومة الإسبانية لتتبرأ من استقبال الذي قام به أحد أعضائها وكاد يخلق أزمة دبلوماسية جديدة بين الرباط ومدريد .

 

وجاء اعتذار الحكومة في شخص وزيرة خارجيتها أرانشا غونزاليس ، بعد احتجاج المغرب رسميا للجارة الشمالية عن استقبال وفد من البوليساريو.

 

وكان ناتشو آلفاريز، كاتب الدولة الإسباني للحقوق الاجتماعية عقد استقبل الجمعة اسويلمة بيروك التي تحمل صقة وزيرة الشؤون الاجتماعية وترقية المرأة في ’’دولة تندوف’’.

 

الاستقبال الذي خصصه العضو في الحكومة والمنتمي لحزب “بوديموس” يعد هو الأول من نوعه في تاريخ الحكومة الاسبانية ولم يسبق أن كان مثل هذا اللقاء الرسمي مع عضو في البوليساريو، وهو ما يعد خطوة استفزازية للمغرب.

 

وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية إنها ربطت الاتصال بناصر بوريطة وأكدت أن موقف المملكة الاسبانية تجاه “البوليساريو” لم يتغير.

 

وغردت المسؤولة الإسبانية على تويتر أمس قائلة : “اتصلت بنظيري المغربي بخصوص مقابلة وزير الدولة للشؤون الاجتماعية مع ممثل جبهة البوليساريو، وأكدت له أن المقابلة لا تعكس موقف الحكومة الإسبانية”.

 

وأضافت ارانشا غونزاليس أن “ما تم نشره لا يمثل موقف الحكومة الإسبانية”، وأن “موقف إسبانيا لم يتغير باعتباره سياسة دولة”.

وأكدت المسؤولة ذاتها أن إسبانيا لا تعترف بـ”الجمهورية الصحراوية”، مضيفة أن “مدريد تدعم جهود الأمين العام للأمم المتحدة للتوصل إلى حل سلمي في إطار قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق