•   تابعونا على :

موريتانيا تستدعي المغرب رسميا لحضور القمة وتؤكد على موقفها من قضية الصحراء

الأيام242016/06/25 10:10
موريتانيا تستدعي المغرب رسميا لحضور القمة وتؤكد على موقفها من قضية الصحراء
الأرشيف

استقبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، الجمعة، نظيره الموريتاني إسلكو أحمد إزيد بيه، الذي سلمه رسالة موجهة إلى الملك محمد السادس من قبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز. 


 خلال اللقاء أكد الجانبان أن المغرب وموريتانيا تحذوهما الرغبة الصادقة والإرادة السياسية المشتركة في توطيد العلاقات الأخوية والتاريخية بين الشعبين، بتوجيهات من قائدي البلدين، اللذين يوليان أهمية كبرى لتعزيز وتطوير هذه العلاقات في مختلف المجالات. 


  وقدم الوزير الموريتاني عرضا حول الاستعدادات الجارية لاحتضان بلاده أعمال القمة العربية المقبلة، وعبر عن أمله في أن تشكل فرصة لتفعيل وتقديم إضافة إلى العمل العربي المشترك. كما تطرق الوزيران إلى محاور التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، وجرى تبادل وجهات النظر بشأن عدد من الملفات الإقليمية والدولية، وخاصة الوضع في المنطقة المغاربية وتفعيل الاتحاد المغاربي. 


بخصوص قضية الصحراء، أكد الوزير الموريتاني، حسب "إيلاف" الذي أورد هذا الخبر، أن موقف بلاده ثابت، ولم يتغير، ويتمثل في دعم كل الجهود الأممية المبذولة لإيجاد حل سياسي متوافق عليه ومقبول من الطرفين، داعيًا إلى عدم الاكتراث بالتصريحات والشائعات، التي لا تعبر عن الموقف الرسمي الموريتاني. 


ويأتي هذا الاستقبال لتبديد سوء الفهم الأخير بين الرباط ونواكشوط  بعدما رشحت تقارير إخبارية من أن موريتانيا تدعم الجبهة الانفصالية ، توج هذا الدعم برسالة  تعزية من الرئيس الموريتاني  في وفاة محمد عبد العزيز وجهها إلى تنظيم البوليساريو، ونعت فيها الراحل بـ"رئيس الدولة" الأمر الذي اعتبرته الرباط تغيرا في الموقف الموريتاني، الذي قال وزير خارجيتها أنه لم يتغير رغم الشائعات الأخيرة.


 وتستعد موريتانيا لاستضافة الدورة 27 من القمة العربية، بعد اعتذار المغرب عن احتضانها بمبرر " التحديات التي يواجهها العالم العربي اليوم"، ما يعني وفق الرباط، أن "القمة العربية لا يمكن أن تشكل غاية في حد ذاتها، أو أن تتحول إلى مجرد اجتماع مناسباتي" إضافة إلى "عدم توفر الظروف الموضوعية للخروج بقرارات تستجيب لتطلعات الشعوب العربية".

تعليقات الزوار ()