إدارة السجون تكشف حقيقة إصابة الزفزافي وأحمجيق تزامنا مع الإضراب عن الطعام

لم تتردد إدارة السجن المحلي رأس الماء بفاس، اليوم الخميس، في نفي إصابة ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق، أبرز المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، بحساسية ونزيف في الانف، وآلام في الرأس تزامنا مع دخولهما إضرابا عن الطعام.

خطوة الإضراب عن الطعام كشفها أحمد الزفزافي، والد المعتقل ناصر الزفزافي، في بث مباشر عبر صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، لافتا إلى “تعرّض النزيلين لسوء المعاملة في سجن رأس الماء بمدينة فاس”، مؤكدا أن “الخطوة الاحتجاجية تعبير عن عدم اهتمام الإدارة بهما”.

وقالت إدارة المؤسسة في بيان توضيحي إنه “خلافا لما يدعيه هذا الشخص، فإن السجينين المعنيين (ن.ز) و(ن.أ) يتمتعان بجميع الحقوق التي يكفلها لهما القانون سواء فيما يتعلق بالتطبيب أو الإيواء أو الزيارة أو غيرها”.

فبخصوص التطبيب، أكدت إدارة المؤسسة أن “السجينين المعنيين يستفيدان من الاستشارات والفحوصات والتحاليل الطبية كلما تطلب الأمر ذلك”، موضحة أن السجين (ن.ز) استفاد، منذ أن حل بهذه المؤسسة، من 70 فحصا بمصحة المؤسسة وخمس فحوصات في مجالات متخصصة مختلفة بمؤسسات استشفائية عمومية، فيما استفاد السجين الآخر من 19 فحصا بمصحة المؤسسة وفحصين متخصصين خارجيين.

وفي ما يتعلق بالزيارة، ذكر البيان أن “السجينين المعنيين يستفيدان منها بشكل منتظم”، موضحا أن إدارة المؤسسة تسمح بالزيارة لكل الأشخاص الذين ترى في زيارتهم لهما حفاظا على الأواصر الأسرية والاجتماعية، وسبيلا من سبل إعدادهما لإعادة الإدماج بعد الإفراج.

وأضاف البيان أن إدارة المؤسسة “تسمح أيضا بإدخال كل الكتب والمنشورات التي ترى فيها فائدة فكرية تأهيلية لهما”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق