قضية “حمزة مون بيبي”.. القاضي يطوي ملف “الهاكر” وسعيدة شرف

اصدر رئيس هيئة الحكم بالغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، اليوم الثلاثاء في ساعات متأخرة من الليل، حكمه النهائي في حق الهاكر أسامة جعمي المتابع في ملف “حمزة مون بيبي” المتخصص في التشهير بالفنانين والمشاهير وابتزازهم.

وقضت المحكمة في حقه بعقوبة سالبة للحرية مدتها سنتان سجنا نافذا وغرامة مالية قيمتها مليون سنتيم، إضافة إلى تعويضات لفائدة المطالبين بالحق المدني، تتمثل في غرامة مالية قدرها 12 مليون سنتيم لفائدة الفنانة سعيدة شرف وخمسة ملايين سنتيم للمكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان وأربعة ملايين سنتيم لفائدة محمد المديمي في ملف يتابع المتهم فيه بمجموعة من التهم وضعته بين يدي القضاء بمجرد اتهامه من طرف الفنانة سعيدة شرف بالتشهير بها في الحساب الوهمي بعد أن مدّته بصورها وبيانات تتمثل في بطاقتها التعريفية وكذا جواز سفرها.

وبهذا الجانب أوضح محامي الفنانة المذكورة أمام قاضي التحقيق أنّ المشاركة ثابتة في حق المتهم على اعتبار أنه كان الوحيد الذي يتوفر على وثائق تخصها بعد أن منحته إياها طمعا في استرجاع حسابها، قبل أن تجد نفسها عرضة للتشهير على “الحساب الملعون”.

وقال: “صورة سعيدة شرف سُلّمت إلى أسامة وكذا جواز سفرها ونشر الصور والحسابات بحساب “حمزة مون بيبي” تمّ بدون إرادتها وبدون موافقتها”.

واعتبر أنّ التعليق المصاحب لكل صورة، كان غرضه التشهير والتحقير والإساءة والتنكيل، مؤكدا أنّ موكلته بعدما تناهى إلى علمها أنها موضوع محادثة وأنه جرى تصويرها بتقنية “السّكْرين”، أرسلت لحساب أسامة وهو يلمح إلى تورطه مع المتهمين في حساب “حمزة مون بيبي”.

ويذكر أن المتهم توبع بمجموعة من التهم تتعلق أساسا بالمشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والمشاركة عمدا في عرقلة هذا النظام وإحداث خلل فيه وتوزيع ادعاءات كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق