بلوكاج سياسي في تونس يهدد بحل البرلمان

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، أمس الإثنين، أنه سيحلّ البرلمان إن لم يصادق النوّاب على تشكيلة رئيس الحكومة المكلّف، إلياس الفخفاخ، بعدما رفضها حزب النهضة.

 

وأعلن الفخفاخ، يوم السبت، تشكيلة حكومته التي سرعان ما اصطدمت بعقبة إعلان حركة النهضة رفضها لها وانسحابها منها.

 

وقال سعيّد على ما أفاد به بيان للرئاسة “إذا لم تحصل الحكومة التي سيتم تقديمها إلى البرلمان على الثقة فسيقع حل البرلمان واللجوء إلى الشعب، فهو صاحب السيادة يمنحها لمن يشاء ويسحبها ممن يشاء وله الكلمة الفصل”.

 

ويمنح الفصل 89 من الدستور التونسي رئيس البلاد إمكانية حلّ البرلمان والدعوة لانتخابات مبكرة.

 

وجاءت تصريحات سعيّد، خلال لقاء جمعه برئيس البرلمان ورئيس النهضة راشد الغنوشي ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، إثر الجدل الذي احتدم في البلاد حول إمكانية اللجوء لفصول أخرى في الدستور تمكّن من تجنب قرار حلّ البرلمان.

 

ولم تتمكن تونس بعد أربعة أشهر من الانتخابات النيابية، من التوافق على حكومة بسبب حدة التجاذبات السياسية في البرلمان.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق