المغرب يتجاوز خلاف ترسيم الحدود البحرية مع إسبانيا

ياسمين العلوي

 

يبدو أن قرار المغرب ترسيم كافة حدوده البحرية الممتدة من مدينة طنجة شمالا إلى لكويرة جنوبا لم يؤثر على جودة العلاقات المغربية الإسبانية “التاريخية” بالشكل الذي توقعه متتبعون، خاصة بعد تهديد حكومة جزر الكناري المحلية بالتصعيد لدى المحاكم الدولية.

رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حاول، خلال مباحثاته أمس الاثنين مع رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا الإسبانية تشيمو بويغ والوفد المرافق له، أن يوضح أن العلاقات المغربية الإسبانية تسير في منحى تصاعدي، دون أن تتأثر بالقرار السيادي المغربي.

واستعرض العثماني، في اللقاء ذاته، التطور الذي عرفه المغرب على مستوى ورش الجهوية المتقدمة والمجال الصناعي، خاصة في مجال صناعة السيارات، حيث حرص على التأكيد على تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين .

من جهته، عبر رئيس الحكومة المحلية لجهة فالنسيا الإسبانية عن حرصه على تقوية العلاقات مع المغرب وجهاته، خاصة باعتباره بوابة إفريقيا، مشددا على أن المغرب “شريك استراتيجي”، ومن أوائل الزبناء خارج الاتحاد الأوروبي.

كما عبر المسؤول الإسباني، خلال هذا اللقاء الذي حضره على الخصوص سفير إسبانيا بالمغرب، ريكاردو دييز هوشلايتنر رودريغي، عن تطلع جهة فالنسيا إلى تطوير العلاقات الثقافية مع المغرب، مشيرا إلى أن زيارته إلى المملكة على رأس وفد يضم ممثلي 25 مقاولة، ولقاءه مع وزراء وفاعلين اقتصاديين ومستثمرين ورجال أعمال مغاربة، يندرجان في سياق استكشاف فرص استثمار إضافية، ودعم العلاقات التجارية والاقتصادية والثقافية بين جهة فالنسيا والمغرب.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. صحراوي الزاك

    نحن نريد الاستثمار في المغرب ودفع به الى الامام من اجل خلق مناصب شغل للشباب مواضيع مهمة هي التي نحتاج اليها دعونا من المواضيع التافة هذا طلق هاذي وهذا حمزة بيبي او دجاحة مواضيح ان تكون ذا اهتمام الشاغل الصحىراء مغربية و مشكل التشغيل و التعليم و الصخة و شكرا جريدة الايام

اترك تعليق