بيلوسي تتحدث عن اللحظة التي قررت فيها تمزيق “خطاب الرئيس الأمريكي ترامب”

في مقابلة تلفزيونية جديدة، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إنها لم تكن تخطط لتمزيق نسختها من خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه الرئيس دونالد ترامب حتى قرأته، ورأت أنه “رهيب” وأرادت “لفت الانتباه” إلى أجزاء “مرفوضة”.

وفي مقتطف من مقابلة مع شبكة أخبار سي إن إن سيتم بثها يوم الإثنين، دافعت بيلوسي عن نفسها وسط انتقادات شديدة من الجمهوريين لتمزيق نسختها من الخطاب بعد أن أنهى ترامب كلامه يوم 4 فبرايرالماضي.

وقالت بيلوسي “لم تكن لدي أي نية مسبقة للقيام بذلك”.

وتابعت “بعد قراءة ما يقرب من ثلث الخطاب، رأيت أن الأمر فظيع، وأدركت أن كل صفحة تقريبًا بها شيء غير مقبول”.

بيلوسي قالت أيضا إنها تشعر بخيبة أمل بسبب تغييب الخطاب لأي من التشريعات التي أقرها مجلس النواب.

وتابعت “إذا كنت ترغب في الحصول على متابعة الصحافة، يجب أن تلفت الانتباه، لذلك فكرت وقلت دعنا نلفت الانتباه إلى حقيقة أن ما قاله اليوم لم يكن صحيحًا “.

وقوبلت فعلة بيلوسي بالغضب من جانب الجمهوريين، الذين أدانوا تصرفاتها واعتبروها مسيئة للجنود المذكورين في الخطاب، فضلاً عن “خرق” تجاه الرئيس.

وفي 7 فبراير، قال ترامب إن تمزيق الخطاب “غير قانوني” وإن بيلوسي “انتهكت القانون” لكنه لم يستشهد بنص قانوني محدد.

في السياق كشف العديد من الخبراء القانونيين في الولايات المتحدة الأميركية إلى أن أكثر القوانين التي استشهد بها حلفاء الرئيس ترامب “لا تنطبق على ما بدر من بيلوسي”.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق