هكذا سيتم تغيير جل الطاكسيات المتهالكة بشوارعنا بأخرى جديدة

كشف مصدر بوزارة الداخلية، أن هناك إقبال واسع على مصالح الوزارة الخاصة بالنقل، من قبل مهنيي النقل أصحاب سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة من أجل تقديم طلبات الاستفادة من الدعم المخصص لتجديد حظيرة السيارات في العاصمة وباقي المدن.

وقدم العشرات من المهنيين طلبات بمصلحة النقل بملحقة وزارة الداخلية بحي الرياض بالرباط، من أجل الاستفادة من الدعم الذي يصل إلى 80 ألف درهم بالنسبة لسيارات الأجرة الكبيرة و35 ألف درهم بالنسبة لسيارات الأجرة الصغيرة بعد استيفاء جميع الشروط المرتبطة أساسا بالعقد النموذجي، وفق المصدر ذاته.

من جهته قال محمد فضي الكاتب الوطني للنقابة الوطنية لقطاع سيارات الأجرة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في تصريح لـ”الأيام 24″، بأن جولات الحوار القطاعية مع وزارة الداخلية، والتنسيق النقابي الخماسي، أسفرت على تحريك الملف بعد جموده لسنتين، مبرزا أن مهنيي النقل سيتمكنوا في الأيام المقبلة من الاستفادة من الدعم المخصص لتجديد أسطول سيارات الأجرة بالنسبة لكلا الصنفين.

وأوضح فضي، بأن الدعم المذكور، سيستمر لمدة سنتين متتاليتين دون انقطاع وذلك لأول مرة ، أي سنتي 2020و2021 ، ويستفيد منه كل من يتوفر على الشروط، وذلك بعد أن قررت الحكومة تمديد أجل الاستفادة من دعم الدولة لتجديد سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة إلى عام 2021، حسب قرار لوزارتي الداخلية والاقتصاد والمالية صدر في العدد الأخير للجريدة الرسمية.

وأبرز المتحدث، بأن هناك إشكالية حول هذا الدعم الذي يرتبط أساسا بالعقد النموذجي، مبرزا أن أصحاب المأذونيات يرفضون تجديد العقد مع المستغلين وبالتالي سيكون هؤلاء، مقصيين من الاستفادة من الدعم ، ناهيك على الأشخاص المتوفين وتحويل المأذونية من صاحبها الى ذوي الحقوق، حيث يجد المهنيون عرقلة من هذا النوع، وهنا يجب أن تتدخل وزارة الداخلية لتعالج الإشكالية حتى يتمكن الجميع من الاستفادة من الدعم، يؤكد فضي.

وأكد فضي في حديثه للموقع، بأنهم كنقابات يعتبرون بأن هذا الدعم غير كافي بخصوص تجديد الأسطول الذي يعتبر لصالح الدولة والمواطن من ناحية الحفاظ على البيئة والأريحية ، مبرزا أن 20 في المائة من مهنيي النقل لن يستفيدوا من الدعم إذا لم تستصدر مصالح الداخلية مذكرة خاصة لإيجاد حل لهم باعتبارها وصية على القطاع.

وأوضح المسؤول النقابي، بأن من شروط الاستفادة من الدعم هو أن تكون سيارة الأجرة مزاولة لمدة ثلاث سنوات ويتجاوز عمرها خمس سنوات، حتى يتمكن الحصول على دعم 8 ملايين سنتيم لكل صاحب سيارة أجرة راغب في تجديد سيارته القديمة، على أن يدفع هو ما تبقى من ثمن السيارة الجديدة، ويسلم سيارته القديمة للشركة التي اقتنى منها السيارة الجديدة، من أجل تفكيكها.

وبالنسبة لسيارات الأجرة الصغيرة، سيستفيد المستغلون من مبلغ35 درهم ، حيث يمكن الاستفاذة من دعم تصل نسبته إلى30 في المائة من قيمة السيارة الجديدة، فيما قد يصل الدعم إلى 50 ألف درهم في حالة تسليم سيارته القديمة لشركة السيارات.

يشار أن وزارة الداخلية، أوقفت صرف الدعم المالي المخصص لتجديد أسطول سيارات الأجر لسنتي2018و2019.، ليتم إطلاقه مجددا بعد سلسلة حوارات قطاعية مع خمس نقابات لمهنيي النقل بالرباط.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق