مليار و 500 مليون لتزويد جهة العيون بمياه الشرب والسقي

أفاد المدير الجهوي للكهرباء والماء الصالح للشرب، قطاع الماء، محمد البوبكري، اليوم الثلاثاء بالعيون، بأن كلفة المشاريع المبرمجة على صعيد جهة العيون-الساقية الحمراء، في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، قدرت في مليار و 500 مليون درهم.

وأكد البوبكري في عرض بمناسبة لقاء تواصلي ، أن البرنامج الرامي إلى الحد من التأثيرات المناخية على المصادر المائية، ولمواكبة الطلب المتزايد على هذه المادة الحيوية، حذا بالمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب إلى برمجة مشاريع تقدر كلفتها بمليار و 500 مليون درهم على صعيد جهة العيون الساقية الحمراء، تتوزع على ثلاث مجالات، يتعلق أولها بتقوية وتنويع وتأمين الإنتاج عبر إنجاز محطات جديدة لتحلية مياه البحر بكل من العيون وطرفاية، ومحطة لإزالة الأملاح المعدنية بالسمارة، بالإضافة إلى تقوية وتأمين تزويد محطات الإنتاج بالماء الخام، مع توريد محطات إنتاج متنقلة.

أما المجال الثاني-يضيف البوبكري- فيروم تحسين مردودية شبكة التوزيع وذلك بترميم شبكة الماء الصالح للشرب، مع إيلاء فائق العناية بالعالم القروي، مضيفا أن البرنامج أفرد حيزا لترشيد استعمال الماء من خلال معالجة المياه العادمة.

من جهته، قال والي الجهة عامل إقليم العيون، عبد السلام بكرات، إن هذا اللقاء يهدف إلى تسليط الضوء على محاور الاتفاقية الإطار لإنجاز هذا البرنامج الوطني، الرامية إلى التحكم في الطلب على الماء وتثمينه وعقلنة استعماله وعدم تبذيره.

وأكد أن هذا الاجتماع التواصلي، الذي حضره عدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وفعاليات المجتمع المدني بالجهة، يروم بالأساس تحسين مستوى التعاون والتنسيق بين كل المتدخلين والفاعلين المعنيين بقضايا الماء على صعيد الجهة.

وأضاف أن محور التواصل والتحسيس، الذي يعد من بين أهم أسس هذا البرنامج الوطني، ينكب على تحسين نوعية المستعملين من أجل اقتصاد استهلاك المياه، وإشراك المجتمع المدني لترسيخ الوعي بأهمية الحفاظ على الموارد المائية، خصوصا لدى الأجيال الصاعدة.

وبالنظر لعدم انتظام الأمطار وتواتر سنوات الجفاف، دعا إلى مزيد من اليقظة والتعبئة للحفاظ على هذه الثروة، مشيرا إلى أن الجماعات الترابية والمصالح الخارجية المعنية مدعوة الآن، باعتبارها شريكا في بلورة السياسات العمومية، إلى برمجة مشاريع تندرج في صلب محاور الاتفاقية الإطار 2020-2027، لتلبية الحاجيات من الماء وتثمين استغلال الموارد المتاحة.

ويعد هذا اللقاء، الذي عرف حضور عمال أقاليم السمارة وطرفاية وبوجدور، بمثابة ورشة تواصلية جهوية للتشاور بشأن البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، ودعم آليات التوعية والتحسيس بأهمية الماء وضرورة المحافظة عليه وعقلنة استعماله.

وعبأ البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027، الذي أطلقه مؤخرا الملك محمد السادس، غلافا ماليا قدره 115.4 مليار درهم.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق