قتلى ومصابون في زلزال شديد يضرب شرقي تركيا

أشخاص يقفون أمام أنقاض مبنى بعد الزلزال في ألازيغ
Reuters
أدى الزلزال إلى انهيار عدد من البنايات
قُتل 21 شخصا على الأقل وأُصيب مئات آخرون في تركيا جراء زلزال قوي ضرب شرقي البلاد، بحسب مسؤولين.وأدى الزلزال، الذي بلغت شدته 6.8 درجة وكان مركزه بلدة سيفرجه بولاية ألازيغ، إلى انهيار بعض البنايات وهروع السكان إلى الشوارع.وشعر سكان في دول مجاورة، هي سوريا ولبنان وإيران، بهزات قوية.وتعتبر الزلازل من الظواهر الطبيعية الشائعة في تركيا. ففي عام 1999، توفي 17 ألف شخصا جراء زلزال شديد ضرب مدينة إزميد، غربي البلاد.وضرب زلزال الجمعة في حدود الساعة 20:55 بالتوقيت المحلي (17:55 بتوقيت غرينتش)، وأعقبه عدد من الهزات الأرضية.وبحسب سلطة إدارة الكوارث والطوارئ التركية، سُجلت 60 هزة ارتدادية بعد الزلزال.وأظهرت مقاطع مصورة، بثتها محطات تلفزيونية، فرق الإنقاذ وهي تبحث جاهدة عن ناجين وسط أنقاض بنايات.وتبعد المنطقة التي ضربها الزلزال نحو 550 كيلومترا شرق العاصمة أنقرة، وهي ذات كثافة سكانية منخفضة، لذا قد يتأخر الكشف عن تفاصيل الضحايا والأضرار.وأرسل مسؤولون أسرَّة، وخياما وأغطية إلى المنطقة المتضررة من الزلزال، حيث تنخفض درجة الحرارة ليلا إلى ما دون الصفر.ويبلغ عدد سكان مدينة سيفرجه، مركز الزلزال، حوالي 4000 نسمة، وهي وجهة سياحية معروفة في تركيا تطل على بحيرة هزار منبع نهر دجلة.

شاهد أيضا

التعليقات مغلقة.