“زوج واحد لا يكفي”.. أجهزت على زوجها بمساعدة طليقها وعشيقها

لا تزال خيوط قضية مثيرة، تشعل الجدل وتستأثر بمتابعة الرأي العام العربي، بعد أن تفجرت في بداية الشهر الجاري بمحافظة الجيزة بمصر، بطلتها زوجة مصرية، رفعت شعار “زوج واحد لا يكفي”.

بداية الحكاية، أطلّت بمجرد أن عثر مجموعة من الأشخاص على جثة شاب في الثلاثينيات من عمره بنهر النيل دون وجود وثائق ثبوتية تكشف من يكون وما سبب الاعتداء عليه في جريمة وُصفت بالشنعاء، قبل الرمي به في النهر.

الشاب المقتول وأثناء انتشاله من النهر، حاول رجال الشرطة البحث عن خيط رابط يساعدهم في تحديد هويته دون جدوى، ما جعل الكثير من التساؤلات تطفو على السطح.

لم يكن أمامهم من منفذ سوى أخذ بصماته، قبل أن يتبينوا مقر إقامته ويتوصلوا إلى حقائق أخرى تفيد بوجود سوابق في سجله العدلي وبكونه كان قيد حياته متزوجا ويعمل سائقا، قبل أن يلقى حتفه بشكل بشع.

زوجة الضحية، كانت بمثابة الخيط الرفيع المتبع في البحث في هذه القضية، بعدما قفزت مجموعة من الشكوك بسبب عدم تبليغها عن اختفاء زوجها عن بيت الزوجية لمدة أسبوع.

شهود عيان، أفصحوا عن مجموعة من الأسرار بقولهم إنّ مشادة كلامية وقعت بين الزوج وزوجته وهو يتهمها بالتلاعب به وخيانته مع رجال آخرين، قبل أن يواجهها بحقائق أخرى تتعلق بابنتها البالغة من العمر عشرة سنة التي سلكت طريق الفساد والدعارة، مشيا على سير والدتها.

بعد أن تبين أن مربط الفرس في هذه القضية هي الزوجة، قام المحققون بربط حبل الحقائق حول عنقها، قبل أن يقفوا عند وقائع جديدة أظهرت بالملموس أنّ عشيقها وزوجها السابق لهما يد في هذه الجريمة بهدف الانتقام ولجملة من الأسباب ترتبط بالجنس والعلاقات الحميمية، خاصة أنّ الزوجة اعترفت أثناء البحث معها أنّ زوجا واحدا لا يكفي.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق