غضبة ملكية قد تعصف بمسؤولين كبار بأكادير

يجري الحديث عن غضبة ملكية قد تطيح بعدد من المسؤولين البارزين بمدينة أكادير وجهة سوس ماسة، على وجه التحديد في إطار الزيارة الملكية التي يقوم بها الملك محمد السادس للمنطقة وتقوده لتدشين مجموعة من المشاريع الحيوية.

وعزت مصادرنا أن سبب الغضبة الملكية يعود تحديدا إلى التعامل بمنطق المرونة بدل الحزم في القيام بالأعمال المنوطة بمجموعة من المسؤولين على أكمل وجه، فضلا عن وجود جملة من الاختلالات والنواقص التي شابت التحضير لهذه الزيارة بما فيها الجانب اللوجيستي.

ونقلت مصادرنا بالقول إن التراخي في تأهيل مجموعة من المواقع المتعلقة بمكان مرور الملك محمد السادس من أجل تدشين مجموعة من المشاريع المهمة بالمنطقة.

وتبقى من أهم المشاريع التي يتم تدشينها في هذه الزيارة، مشروع محطة تحلية مياه البحر باشتوكة آيت بها.

ويذكر أن الغلاف المالي لإنجاز هذا المشروع، يصل إلى 3.83 مليار درهم، من ضمنها 1.97 مليار درهم لإنجاز مكون الري، إضافة إلى 1.86 مليار درهم لإنجاز مكون الماء الشروب.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق