برلمانيون يسائلون الوزير بعد تهديد قائد لشاب ضواحي تازة بإدخال “الفايسبوك” في مؤخرته

 

 

بلغت قضية شاب قروي يتحدر من الجماعة القروية أحد امسيلة التابعة لإقليم تازة، قبة البرلمان تزامنا مع الاستماع إليه من طرف رجال الدرك الملكي بالمنطقة على خلفية شكاية رفعها ضد قائد المنطقة، احتجاجا على تعرضه للإهانة والتعنيف اللفظي.

واستمع رجال الدرك إلى شهود عيان في هذه الواقعة وعددهم سبعة، من لأجل تجميع المعطيات المتعلقة بهذه القضية، في انتظار استدعاء شاهد آخر، كان شاهد عيان وكان يشغل منصب مستشار سابق بالجماعة القروية.

هذه القضية برزت بعدما وقع الشاب ضحية للسب والقذف من طرف قائد المنطقة بسبب تحركه في نشر هموم المواطنين بالمنطقة وكشف سخطهم حيال مجموعة من المطالب وذلك عبر صفحة رسمية يديرها على موقع التواصل الاجتماعي “الفايسبوك”، ما جعل القائد يستشيط غضبا، على حد قول الشاب، قبل أن يهينه ويهدده بإدخال “الفايسبوك” الذي يستعمله للتطرق لمشاكل المنطقة في دبره.

وتفاعل المسمى جمال المسعودي عن إقليم تازة وعمر الفاسي الفهري عن إقليم فاس من فريق العدالة و التنمية مع الشكاية المرفرعة للوكيل العام باستئنافية تازة والتي قدمها الشاب القروي، ووجها سؤالهما إلى وزير الداخلية حول استعمال قائد أحد امسيلة لكلام نابي وغير لائق بالمؤسسة التي يمثلها في حق أحد مواطني القيادة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق