الدرك يواصل حربه ضد سرقة المعادن من جبل “سكساوة”

لا يزال البحث جاريا من طرف عناصر الدرك الملكي بإيمنتانوت عن باقي المتورطين في قضية استخراج المعادن وسرقتها بجبال “سكساوة”، قبل ترويجها بطرق غير قانونية بإقليم شيشاوة.

ويسارع رجال الدرك الزمن لإلقاء القبض على عناصر أخرى متورطة في هذا الفعل الجرمي، بناء على معطيات من مصدر محلي، في إشارة منه إلى أنّ خمسة متورطين ألقي عليهم القبض، من بينهم مستشار جماعي، منذ بداية الأسبوع الجاري بالجماعة القروية سيدي غانم بعد تضييق الخناق عليهم ونصب كمين لهم.

وأوضح أنّ إيقافهم جرى فجر يوم الاثنين بدوار “تكاديريت” على مستوى الطريق الإقليمية رقم 2034، بعد توصل رجال الدرك بإخبارية في هذا الخصوص تفيد بوجود عصابة مختصة في سرقة المعادن الثمينة من المناجم.

وأفصح في المقابل أنه وبعد وضعهم تحت تدبير الحراسة النظرية، جرت إحالتهم على المحكمة الابتدائية بإيمنتانوت من أجل البحث معهم في المنسوب إليهم جملة وتفصيلا في انتظار القبض على البقية.

المصدر ذاته، أكد أنّ حالة التلبس متوفرة في هذه القضية بعد إيقاف المعنيين وبين أيديهم المعادن المسروقة المحدّدة في طنين، قبل أن يتم حجزها من طرف رجال الدرك، مؤكدا أن استخراج المعادن والكنوز بشكل غير قانوني تعرفه المنطقة بشكل متواتر، ما يجعل مجموعة من الأشخاص يتربصون بها.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق