“فيدور” بملهى ليلي يبتر أصابع طالب جامعي بسيف “ساموراي”

يعاني شاب في العشرينيات من عمره من تبعات اعتداء جسدي أدخله في نوبة نفسية حادة، بعدما تعرض قبل أيام لبتر أصبعي يده اليسرى بواسطة سيف “ساموراي” بإحدى الملاهي الليلية بمدينة مراكش الحمراء.

مصادر مقربة من الملف، أوضحت لـ”الأيام 24″ أنّ المعتدى عليه وهو طالب بكلية العلوم الاقتصادية بالرباط، كان في عطلة، فقرّر زيارة شقيقه بالمدينة الحمراء إلى أن وقع ضحية اعتداء على يد حارس خاص بملهى ليلي، عمد إلى بتر أصبعيه، قبل أن تمدّ إليه في كأس.

وأطلّت هذه الواقعة، حسب مصادرنا بعدما كان يهمّ الشاب بالدخول إلى ملهى ليلي طمعا في متابعة حفل فنان يعشقه، غير أنّ الأمور خرجت عن نصابها بمجرد منعه من طرف الحارس، قبل أن يجد نفسه ضحية عاهة مستديمة.

وأشارت مصادرنا إلى أنّ حارس الملهى لاذ بالفرار بعد ارتكاب الفعل الجرمي، إضافة إلى أربعة حراس آخرين متورطين معه، قبل أن تستنكر وجود جملة من الخروقات بالعديد من الكاباريهات بمراكش وهي تتساءل عن ذنب شاب كان همه الوحيد الاستمتاع بعطلته إلى حين العودة لمتابعة دراسته.

وأضافت المصادر ذاتها بالقول إنّ الشاب يرقد بإحدى المستشفيات بمراكش، في الوقت الذي لا تزال فيه تذكرة القطار بجيب سرواله، لأنه اقتنى تذكرة الذهاب والإياب ولم يتصور أنّ حياته ستنقلب رأسا على عقب.

وطالبت مصادرنا بإلزامية التسريع بالقبض على المعتدي وباقي المتورطين وعدم إعمال لغة المحسوبية والزبونية أو التستر على جريمة تستوجب العقاب، مشدّدة على ضرورة الانتصار للحق وأن يكون الجميع سواسية أمام القانون.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق