خطة “الجسمي” لملاحقة المتورطين في حساب “حمزة مون بيبي”

ما تزال قضية الحساب الشهير “حمزة مون بيبي” المتخصص في فضح المشاهير والتشهير بهم على موقع رفع الصور “إنستغرام” وتطبيق المراسلة المصورة “سناب شات”، تكشف عن العديد من المستجدات في هذا الملف الذي أثار زوبعة في البيت الداخلي للفنانين والمشاهير.

الكثيرون أضحوا يتساءلون عن هوية المشتكين الجدد وجنسياتهم، خاصة بعدما تقاطرت شكايات جديدة على المصالح الأمنية من طرف مجموعة من الأشخاص الذين وقعوا في فخ الابتزاز والتشهير، في الوقت الذي اختفت شكايات أخرى بعد وضعها من طرف متضررين، لتترك وراءها العديد من علامات الاستفهام.

الإعلامي صالح الجسمي، شقيق الفنان الإماراتي حسين الجسمي، واحد من المشاهير الذين لحقهم الضرر بشكل أو بآخر، بعدما ربط الحساب المذكور اسمه بتوقيف السلطات الأمنية للفنان الإماراتي عيضة المنهالي بمعية 30 فتاة في فيلا معدة للدعارة والفساد.

وعن حقيقة وضعه لشكاية في هذا الخصوص، سواء ضد الفنانة دنيا بطمة أو ضد باقي المتورطين في هذا الحساب، كشف في تصريحه لـ”الأيام 24” أنّه لم يقدّم شكاية إلى المصالح الأمنية على خلفية هذه القضية المثيرة للجدل، قبل أن يعرّي اللثام عن خطوته المقبلة في ملف تزداد أحداثه سخونة.

وأكد في المقابل أنّ عدم تقديم شكايته في هذه الظرفية التي اشتعل فيها فتيل الجدل حول هذا الملف له ما يبرره، قبل سلك المسطرة القانونية في انتظار اللحظة الحاسمة التي يقول فيه القضاء المغربي كلمته الأخيرة في حق المتورطين، قائلا: “أنتظر الإدانة النهائية للمتورطين ومن ثم سوف أعمل على ملاحقة المتورط حسب مكان تواجده”.

ولم يتردد صالح الجسمي في الكثير من خرجاته في نقل رأيه في هذه القضية وهو يوجه أصابع الاتهام إلى الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها، في تأكيد منه على تورطها في حساب “حمزة مون بيبي”، مستنكرا تدمير حياة مجموعة من الفنانين والمشاهير وتشويه سمعتهم في ملف اجتمع فيه الاتجار بالبشر والإجهاض والابتزاز والتشهير والاغتصاب تحت طائلة المساومة.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق