’’الجنس مقابل الماستر’’ .. الفرقة الوطنية للشرطة تدخل على الخط

يشهد ملف ما يعرف بملف المال والجنس مقابل التوظيف والماستر بجامعة عبد المالك السعدي” بتطوان التطورات جديدة حيث قررت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الدخول على الخط لتمسك بالملف، من أجل التعجيل بإنجاز وإنهاء الأبحاث الأولية، وتقديم خلاصاتها في أقرب وقت إلى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط.

 

وكانت  الفرقة الأولى الاقتصادية والمالية التابعة الفرقة الأبحاث الجنائية بولاية أمن طنجة قد انهت  تحرياتها، بشأن الأشخاص المشتبه في علاقتهم بذات القضية.

 

 

ووفق ما ذكرت “أخبار اليوم” في عددها الصادر اليوم الأربعاء، فإن تعليمات الوكيل العام للملك طالبت فرقة جرائم الأموال باستدعاء كافة الضحايا الذين سلموا مبالغ مالية نقدا، أو شيكات ضمانة، ليتبين حسب اعترافات الوسيط المعتقل على ذمة هذه القضية، أن عددهم يصل إلى 340 ضحية جرائم الفساد المالي، إما بغرض التوظيف أو بغرض الحصول على نقط عالية في بعض المواد، أو بغرض الولوج لسلك الماستر أو الدكتوراه.

مقالات مرتبطة :
تعليقات الزوار
  1. Benaboud mohamed

    Lah yhfid ofafi homa li ghadi yaaemlo mandar meaahom aendek tkoun hta homa weslo bi nafs tarik nil wadifa masa ihtiramati n nazihiiin

    1. عبد الرحمان بنطاهر

      يجب التحقيق في كل الجامعات والتآكد من الرصيد المالى للاساتدة لان اغلبهم اغتنوا بابتزاز اولاد الشعب وفرض أموالا مقابل قبول الأطروحات للمناقشة ووووو .

  2. صيحة

    سلبت الشواهد من محتواها و اصبح الحاصل على الماستر كالامي الذي لم يلجأ باب المدرسة لما آلت اليه الاوضاع من تطورات في اساليب الغش و الالتزامات و…. الا القليل القليل و قليل ما هم

    1. صيحة

      الابتزازات

    2. صحيح

  3. بوعلام

    لهذا دائما ما اقارن بلدي الام الذي عمره1300 سنة ولم نتقدم الاما جاد به الاستعمار علينا وبلد الاستقبال الذي عمره 244 سنةوالذي اصبح يحكم العالم لان النزاهة والمصداقية هي السمة الطاغية في المجتمع بغض النظر عن سياسته الخارجية

اترك تعليق