خطأ ينقذ رجلا من الموت وينهي قصة زواجه بالطائرة المنكوبة

الأيام 24 + وكالات

 

كشفت جريدة التليغراف البريطانية ان خطأ في التذكرة انقذ حياة كندي من أصل إيراني كان يفترض أن يكون من بين ركاب الطائرة الأوكرانية التي تحطمت، فجر الأربعاء، بعيد إقلاعها من مطار في طهران.

 

وذهب الإيراني محسن أحمدبور (38 عاما) إلى مطار الإمام الخميني ليفاجأ بأن تذكرته ألغيت “بالخطأ” فيضطر للبقاء، بينما صعدت زوجته روجا آزاديان (43 عاما) على متن الرحلة .

 

وكان الاتفاق أن يبقى محسن في طهران ثم يلحق بها عبر طائرة أخرى، لكنهما تفرقا للأبد.

 

كان محسن لا يزال في مبنى المطار، عندما علم بأن الطائرة سقطت بعد دقائق معدودة من إقلاعها، ومات كل من كانوا على متنها ومن بينهم زوجته التي تزوجها من ستة أعوام وعاشا معا في كندا.

 

زوجان آخران هما بونه جورجي (25 عاما) وأراش بورزارابي ( 26 عاما) أيضا فرقهما الموت وانتهى زواجهما الذي كان قد بدأ للتو، فقد أتما في إيران مراسم زواجهما مع الأهل، ثم صعدا الطائرة للعودة إلى كندا، لكن هذا لم يحدث أبدا.

 

كان الزوجان يخططان لإقامة حفل صغير في كندا يحضره الأصدقاء اللذين لم يتمكنوا من حضور حفل الزفاف في إيران، لكن الموت كان أسرع.

 

ويعتقد أن الكثير من المسافرين على متن تلك الرحلة كانت وجهتهم النهائية كندا بعد التوقف في كييف.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق