توقيف مواطنة كورية شمالية لإنقاذها أطفالها وترك صور زعماء البلاد تحترق

تواجه أم كورية شمالية عقوبة السجن، بعدما قامت بإنقاذ طفليها من حريق شب بالمنزل، في حين تركت صور زعماء كوريا الشمالية السابقين لتحترق بالكامل.

وتبعا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الأم خضعت للتحقيق من طرف وزارة أمن الدولة في البلاد بعد اندلاع حريق في منزلها بمحافظة أونسونغ.

بمجرد ما شبت النيران بمنزلها، سارعت إلى إنقاذ أطفالها مخافة موتهم حرقا، ولاذت بالفرار تاركة المنزل، لتحترق صور الزعماء الكوريين الشماليين المعلقة على الحائط وإذا ثبتت إدانتها، ستواجه عقوبة السجن المشدد مع الأشغال الشاقة.

وتفرض كوريا الشمالية على سكانها تعليق صور الزعماء السابقين، كيم إيل سونغ، وكيم جونغ إيل في منازلهم، ويتم إرسال مفتشين بشكل دوري للتأكد من التزام المواطنين بتنفيذ هذا الأمر.

وتبعا للقوانين، فإن الفشل في الحفاظ على هذه الصور، يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، فضلا عن وجود قواعد محددة لتعليق هذه الصور، حيث يجب أن تعلق على الحائط الأكثر بروزا في غرفة المعيشة مع عدم تعليق أي صورة فوقها.

ويجب الحفاظ على نظافة هذه الصور، فإذا وجد المفتشون أنها مغطاة بطبقة من الغبار، فإنهم يفرضون غرامة مالية على أفراد المنزل، ويعتمد حجم الغرامة على سمك طبقة الغبار.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق