•   تابعونا على :

بعد فرضية الانفجار.. مسؤول مصري يعيد لغز الطائرة إلى نقطة الصفر

الأيام24+وكالات2016/05/25 10:01
بعد فرضية الانفجار.. مسؤول مصري يعيد لغز الطائرة إلى نقطة الصفر
صورة تعبيرية

أعاد  رئيس قطاع الطب الشرعي بمصر هشام عبد الحميد، قصة الطائرة المنكوبة إلى نقطة البداية بعدما نفى ما نقلته تقارير إعلامية نشرت أمس الثلاثاء، وأفادت أن أشلاء ضحايا الطائرة المصرية التي سقطت في البحر المتوسط يوم الخميس الماضي، تشير إلى حدوث انفجار قبل سقوط الطائرة.

 

وقال عبد الحميد في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية "كل ما نشر في هذا الشأن لا أساس له من الصحة ومجرد افتراضات لم تصدر عن مصلحة الطب الشرعي أو طبيب شرعي من العاملين به".

 

وكانت وكالات دولية  منها رويترز نقلت في وقت سابق  عن مصادر بالطب الشرعي المصري قولها في إن الأشلاء البشرية تشير إلى انفجار وقع داخل الطائرة، غير أنها أكدت عدم العثور على آثار متفجرات.

 

وأوضحت المصادر أن التقرير الأولي للطب الشرعي يؤكد فرضية حدوث انفجار "لأن الطائرة لو سقطت سليمة ستكون الجثث في حالتها أو أشلاء كبيرة جدا، حيث يحدث في هذه الحالة انفجار في الرأس فقط نتيجة فرق الضغط بينما يحتفظ الجسم بحالته".

 

وذكر أحد المصادر أن "الأشلاء أكبرها كان بحجم كف اليد وملأت حوالي 23 كيسا" جرى جمعها منذ يوم الأحد الماضي.

 

غير أن مسؤولا آخر بالطب الشرعي قال إن ما وصل من الأشلاء حتى الآن عدد صغير جدا وإن من السابق لأوانه التأكد من وقوع انفجار قبل سقوط الطائرة.

 

ووصل إلى القاهرة منذ أيام محققون بريطانيون وفرنسيون لكشف ملابسات الحادث، بينما لا يزال البحث جاريا عن الصندوقين الأسودين.

 

من جانبه طلب النائب العام المصري وثائق وتسجيلات الحادث من فرنسا واليونان.

 

تعليقات الزوار ()