•   تابعونا على :

الجيش المصري يعلن العثور على حطام الطائرة المفقودة

وكالات2016/05/20 10:43
الجيش المصري يعلن العثور على حطام الطائرة المفقودة

أعلن المتحدث العسكري باسم الجيش المصري الجمعة 20 مايو، العثور على أجزاء من حطام الطائرة المصرية المنكوبة في مياه المتوسط، وبعض الأمتعة الشخصية التي تعود لركاب الطائرة.


وجاء في بيان نشره المتحدث العسكري باسم الجيش المصري على حسابه في موقع "فيسبوك": "في إطار الجهود المبذولة من عناصر البحث والإنقاذ للقوات المسلحة في البحث عن الطائرة المفقودة منذ الأمس، تمكنت الطائرات والقطع البحرية المصرية المشاركة، صباح اليوم الجمعة 20 مايو، من العثور على بعض المتعلقات الخاصة بالركاب وأجزاء من حطام الطائرة في المنطقة شمال الإسكندرية وعلى مسافة 290 كم".

 

وتابع المتحدث أنه يجري حاليا استكمال أعمال البحث والتمشيط وانتشال ما يتم العثور عليه في المنطقة.

 

جاء هذا الإعلان، بعد أن دخلت عمليات البحث عن الطائرة المصرية "إيرباص 320" في مياه البحر المتوسط، يومها الثاني على التوالي.

 

وسبق لليونان أن أعلنت عن العثور على أجسام عائمة قد تكون مرتبطة بالطائرة، لكن تحليلها أظهر أن ذلك الحطام لا يعود للطائرة المختفية التي غابت عن شاشات الرادارات في حدود الساعة 02:30 صباحا بتوقيت القاهرة فجر أمس الخميس.

 

 

 

ونفت الهيئة اليونانية لسلامة الطيران، العثور على حطام الطائرة المصرية المنكوبة، وقال رئيس الهيئة اليونانية للطيران، اثناسيوس بينوس، "إن الحطام الذي عثر عليه في منطقة قريبة من السقوط المفترض للطائرة المصرية "ليس مصدره الطائرة".

 

وأضاف: "يؤكد تحليل الحطام أنه ليس من الطائرة، كما أن نظيري المصري أكد لي أيضا أن الحطام ليس من رحلة مصر للطيران، وذلك في آخر اتصال معه الساعة 17:45 ت غ".

 

وتنفذ سفن وطائرات مصرية بمساندة من فرنسا وبريطانيا، عمليات بحث وتمشيط في المنطقة التي يعتقد أن الطائرة سقطت فيها، عندما كانت في طريقها من باريس إلى القاهرة، على بعد نحو 280 كيلومترا من السواحل المصرية.


وفي وقت سابق من يوم الجمعة أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن سفينة الإنزال المساعدة "لايم باي" التابعة للبحرية الملكية ، وطائرة من طراز "هيركوليز سي 130" تابعة لسلاح الجو البريطاني، انضمتا صباح الجمعة 20 مايو، لجهود البحث عن الطائرة المفقودة التي دخلت يومها الثاني.

 

من جهته أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت أنه ليس هناك حتى الآن أي مؤشر على الإطلاق حول أسباب كارثة الطائرة المصرية.

 

وقال آيرولت في تصريحات لشبكة "فرانس 2" التلفزيونية، "إننا ندرس كل الفرضيات، لكن ليس لدينا أي فرضية مرجحة، لأننا لا نملك أي مؤشر على الإطلاق حول أسباب تحطم الطائرة المصرية".

 

وأضاف الوزير أنه سيجتمع غدا مع عائلات الركاب لإعطاء أقصى ما يمكن من معلومات بشفافية تامة.

 


من جانب آخر، وصل 3 محققين فرنسيين وخبير فني من شركة "أيرباص" صباح الجمعة 20 مايو إلى القاهرة للمساعدة في التحقيقات حول مصير الطائرة المصرية. وذكرت المصادر أن المحققين الفرنسيين يتبعون مكتب التحقيقات والتحليل في وزارة الطيران المدني الفرنسية.

 

وتشارك فرنسا في لجنة تحقيق تقودها مصر حيث أنها مقر شركة "أيرباص" كما أن لها ثاني أكبر عدد من الضحايا على متن الطائرة التي كانت تقل 66 شخصا، بينهم 30 مصريا و15 فرنسيا.

تعليقات الزوار ()