هكذا يبدأ بان كي مون المواجهة مع المغرب

بان كي مون

يستعد "بان كي مون"، الأمين العام للأمم المتحدة، لبداية المواجهة مع المغرب، وذلك بعد قرار مجلس الأمن القاضي بعودة بعثة المينورسو إلى الصحراء في أقل من ثلاثة أشهر، حيث يفكر الأمين العام للأمم المتحدة في الدعوة  لمؤتمر دولي للمانحين لمساعدة ساكنة مخيمات تندوف.

وتعد هذه البادرة واحدة من الخطوات التي عارضها المغرب، خاصة وأن "بان كي مون" يحاول جلب أنظار العالم إلى ساكنة المخيمات، بنفس الطريقة التي عبر بها عن تعاطفه مع الساكنة نفسها حينما زار المخيمات في شهر مارس الماضي، وقال في تصريح سابق إن المغرب بلد محتل، لم يعتذر عنه في تقريره المقدم إلى مجلس الأمن، بل إنه تأسف لرد الفعل المغربي الرسمي والشعبي.

ويتدارس المغرب الطريقة المناسبة للرد على الخطوة الخطيرة للأمين العام للأمم المتحدة، والتي ستفتح مواجهات أخرى بينه وبين المغرب، خاصة وأن المرحلة المقبلة لن تكون عادية، بسبب قرار مجلس الأمن بعودة بعثة المينورسو  إلى الصحراء في ظرف لا يتجاوز ثلاثة أشهر، مع إخبار مجلس الأمن بكامل التطورات، ومنها مدى عودة البعثة إلى الصحراء أو لا، وذلك لاتخاذ اللازم.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق