•   تابعونا على :

الولايات المتحدة تمنح المغرب 450 مليون دولار في إطار برنامج التعاون الثاني

و.م.ع.2016/04/14 15:35
الولايات المتحدة تمنح المغرب 450 مليون دولار في إطار برنامج التعاون الثاني
الأرشيف

وقع المغرب وهيئة تحدي الألفية، اليوم الخميس بالرباط، على برنامج التعاون الثاني (الميثاق الثاني)، الذي تبلغ قيمته 450 مليون دولار.

 

وقد وقع رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، والرئيسة المديرة العامة لهيئة تحدي الألفية، دانا هايد، الإعلان المشترك بشأن تنفيذ هذا الميثاق الثاني الذي يتوج مسارا إعداديا دام أزيد من عامين.

 

وتبلغ قيمة برنامج التعاون الثاني 450 مليون دولار تنضاف إليها مساهمة للحكومة المغربية بقيمة حوالي 67,5 مليون دولار كحد أدنى.

 

وسيمول المبلغ الإجمالي، على مدى خمس سنوات مشروعين هما "التعليم والتكوين من أجل قابلية التشغيل" و"إنتاجية العقار"، اللذين سيعهد بتنفيذهما إلى مؤسسة عمومية مغربية سيتم إنشاؤها لهذا الغرض.

 

ويهدف المشروع الأول "التعليم والتكوين من أجل قابلية التشغيل"، الذي تبلغ ميزانيته حوالي 220 مليون دولار، إلى تحسين قابلية تشغيل الشباب من خلال تحسين جودة وملاءمة التعلمات بالتعليم الثانوي والتكوين المهني وضمان الولوج المتكافئ إليهما، وذلك بهدف الاستجابة بشكل أفضل لحاجيات القطاع الخاص.

 

أما المشروع الثاني المتعلق ب"إنتاجية العقار"، والذي تبلغ الميزانية المرصودة له 170,5 مليون دولار، إلى الرفع من إنتاجية العقار، سواء القروي منه أو الصناعي، والاستثمار الخاص.

 

وقال رئيس الحكومة، في كلمة بالمناسبة، إن هذا الميثاق يؤكد عزيمة الطرفين الراسخة على توطيد أواصر التعاون والشراكة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، مضيفا ان اختيار المغرب للاستفادة من برنامج ثان للتعاون يشكل تأكيدا للإنجازات الهامة التي حققها المغرب بفضل قيادة الملك محمد السادس في شتى الميادين، وخاصة في مجالات إرساء الحكامة الجيدة وتشجيع الحرية الاقتصادية والاستثمار في العنصر البشري وهي المعايير المعتمدة من قبل الهيئة. 

 

وأبرز أن أهمية المساهمة الأمريكية في إطار الميثاق الثاني لا تكمن فحسب في الغلاف المالي الذي رصد لبرنامج التعاون، بل كذلك في طبيعة المشاريع المهيكلة المبرمجة، وكذا في المقاربة والآليات والنظم الجديدة المعتمدة في مجال إعداد المشاريع وتنفيذها وتتبعها وتقييمها.

 

وأضاف السيد ابن كيران أن المشروعين اللذين سيتم تمويلهما في إطار الميثاق الثاني يندرجان أصلا ضمن المخططات الاستراتيجية الحكومية المعتمدة في مختلف القطاعات المعنية ببرنامج التعاون، موضحا أن مشروع التربية والتكوين، الذي ينقسم إلى شقين يتعلق أولهما بالتعليم الثانوي وثانيهما بالتكوين المهني، يستجيب بشكل كبير لمضامين الخطب الملكية ذات الصلة وأهداف رؤية 2015-2030 لإصلاح منظومة التربية و التكوين .

 

ويتماشى مشروع إنتاجية العقار في شقه القروي، يضيف رئيس الحكومة، مع روح الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المشاركين في المناظرة الوطنية حول السياسة العقارية للدولة ودورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنعقدة في دجنبر 2015، والتي شكلت خارطة طريق لإصلاح قطاع العقار بصفة عامة. 

 

وأكد أن الحكومة عاقدة العزم على توفير الشروط اللازمة لإنجاز هذه المشاريع وإنجاحها، وكذا على توطيد المنجزات التي سيتم تحقيقها والعمل على تثمينها، بما يضمن استدامتها وآثارها الإيجابية على الأطراف المستهدفة.

 

من جانبها، أشادت هايد ب"التعاون المتميز القائم بين الهيئة والمغرب، والذي تعزز بالتوقيع على برنامج التعاون الثاني، مبرزة أن تنفيذ هذا البرنامج سيفتح صفحة جديدة في العلاقات بين الطرفين".


وذكرت بالمبادرات التي قامت بها الهيئة في العديد من القطاعات الإنتاجية بالمغرب، معربة عن استعداد هذه المؤسسة العمومية الأمريكية المختصة في تقديم المساعدات الإنمائية، للاستثمار في المورد الأكثر قيمة بالمغرب والمتمثل في ساكنته.

 

وأكدت الرئيسة المديرة العامة للهيئة التزام هذه المؤسسة عبر برنامج التعاون الثاني، بمواكبة الجهود التي يبذلها المغرب من أجل دعم النمو وتسريع وتيرة خلق الثروة ومناصب الشغل ورفع التنافسية الاقتصادية، منوهة بالانخراط المسؤول للجانب المغربي طيلة مراحل إعداد برنامج التعاون الثاني.

 

وفي نفس السياق، أكد سفير الولايات المتحدة بالرباط دوايت بوش أن تجسيد هذا البرنامج يندرج في إطار ترسيخ العلاقات العريقة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمغرب وفتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي، خاصة في مجال النهوض بالكفاءات ودعم الموارد البشرية.

 

وأبرز أن هذا البرنامج الجديد يكتسي أهمية خاصة في سياق علاقات التعاون الثنائي، خاصة وأن المغرب يعتبر جسرا نحو القارة الإفريقية ومن شأن إشعاعه أن يطال بلدانا إفريقية أخرى.

 

ويشكل الميثاق الثاني تتويجا لمسار إعدادي دام أزيد من عامين، أشرف عليه بشكل مشترك فريق عمل على مستوى المصالح التابعة لرئيس الحكومة وخبراء هيئة تحدي الألفية، بمشاركة فعالة للقطاعات الوزارية والمؤسسات العمومية المعنية، وبتشاور وثيق مع القطاع الخاص والمجتمع المدني. 

 

ويتجلى الهدف الرئيسي الذي حدد لهذا البرنامج منذ البداية في التخفيف من عبء إكراهين رئيسيين يؤثران سلبا على النمو والاستثمار الخاص، ويتمثلان في قضية الرأسمال البشري وإشكالية العقار. 

 

وقد تم تحديد هذين الإكراهين في إطار دراسة تحليلية للإكراهات الرئيسية التي تعترض النمو الاقتصادي في المغرب، وقد أنجزت بالتعاون مع خبراء من البنك الإفريقي للتنمية وهيئة تحدي الألفية، وخلصت إلى أن ضعف جودة الرأسمال البشري وضعف إنتاجية العقار يعتبران من الإكراهات الرئيسية التي تعيق النمو الاقتصادي في المغرب.

 

وللتذكير، فقد تم اختيار المغرب كبلد مؤهل للاستفادة من برنامج ثان للتعاون في دجنبر 2012، بناء على عدد من المعايير التي تشترطها هيئة تحدي الألفية والمتعلقة بالحكامة الرشيدة، والحريات الاقتصادية، والاستثمار في الرأسمال البشري.

 

ويشار إلى أن اعتماد الميثاق الثاني يأتي في أعقاب النجاح المسجل على مستوى إنجاز الميثاق الأول الذي بلغت الميزانية المرصودة له 697,5 مليون دولار برسم الفترة ما بين 2008 و2013.

 

وجرى حفل توقيع اتفاق التعاون الثاني بحضور رئيس مجلس المستشارين حكيم بنشماش، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات ادريس جطو ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي نزار بركة، وعدد من الوزراء وشخصيات أخرى. 

تعليقات الزوار ()