•   تابعونا على :

الحسن الثاني : لولا القذافي لما تأسست جبهة "البوليساريو"

الأيام 242016/03/28 11:45
الحسن الثاني : لولا القذافي لما تأسست جبهة "البوليساريو"
القدافي و الحسن الثاني (أرشيف)

في كتاب "ذاكرة ملك" يتحدث الملك الراحل الحسن الثاني، عن تاريخ ظهور جبهة "البوليساريو" والأسباب والمساهمين في ظهورها.

 

الكتاب الذي صدر في الأصل باللغة الفرنسية، وهو حوار مطول مع الصحفي الفرنسي إيريك لوران، يحتوي على أفكار تخترق مسافات زمنية وتعرض وقائع مكثفة مرتكزة على حقائق معاشة.

 

"الأيام 24" اختار لكم جزءا منها عن الجبهة وعن علاقة الملك الراحل برؤساء الدول المجاورة.

 

- من لعب الدور الأساسي في ميلاد وظهور جبهة البوليساريو، هل هو بومدين أن القذافي؟

فيما يخص ميلاد البوليساريو، فلا شك أن القذافي كان وراءه، وكانت هناك مراسلات فيما بيننا كان يردد فيها باستمرار : "يجب إلقاء المحتل خارج حدود المغرب، ينبغي خوض حرب ضد الإسبان". فقد كان غالبا ما يوجه إلي رسائل من هذا القبيل، كان أحد مؤسسي البوليساريو يدعى الولي، وكان يتابع دراسته بكلية الحقوق بالرباط وينتمي إلى حزب "التقدم والاشتراكية" وهو الحزب الشيوعي المغربي السابق. وقد تم طرده من هذا الحزب، لميولاته "التروتسكوية"، من طرف علي يعتة رئيس الحزب. الذي يمكنكم أن تسألوه عن هذا الشأن. وتوجه الولي بعد ذلك إلى طرابلس، حيث التقى القذافي الذي قال له : "إني على استعداد لمساعدتك، لكن ينبغي أن يسمح الجزائريون بمرور الأسلحة التي سأبعثها إليك". وهكذا كان الرئيس الليبي هو أول من أمد البوليساريو بالأسلحة.

 

- كيف تم التعاون بين بومدين والقذافي بخصوص دعم البوليساريو ؟

لا يمكن الحديث هنا عن تعاون، لأن الأمر كان يتعلق باتفاق صريح. لقد كان بومدين يقول "أنا على استعداد لمساعدة البوليساريو شريطة أن تصلني الأسلحة الموجهة إليه وأقوم أنا بعد ذلك بتسليمها له"، وكان على حق لأنه كان مستحيلا، كما كان من الخطر نقل تلك الأسلحة بحرية.

 

- هل حاولتم خلال تلك السنوات من التوتر الحفاظ على العلاقات مع القذافي ؟

كان كل منا يتجاهل الآخر، ونفس الشيء كان مع بومدين، وأعتقد أنني لم أكن وراء القطيعة أو سببا فيها.

 

- ولكن ما الذي جعل القذافي يحقد عليكم بهذا الشكل ؟

إذ ذلك يعود أساسا إلى كونه لم يغفر لي عدم السماح له بالمشاركة في المسيرة الخضراء التي نظمتها سنة 1975.   

 

- ما هي طبيعة العلاقات التي كانت قائمة بين بومدين والقذافي ؟

أذكر الغضب الشديد الذي أضرم غيظ بومدين حين علم بمشروع الوحدة بين تونس وليبيا. كان ذلك في يناير سنة 1974 على عهد بورقيبة. على إثره اتصل بي هاتفيا ظهر يوم أحد، وكنت آنذاك قد ذهبت إلى القنص والاستجمام في ضيعتي، فلم أر قط شخصا يجيش صدره حنقا أفقده صوابه مثلما أحسست به في نبراته.

 

- وما هو الحكم الذي حمله في نفسه إزاء القذافي ؟

لقد كان يؤكد قوله : "لقد قلت له أنه إذا كان سيستمر فسأخترق حدوده بفيالق عسكرية، إني لن أقبل أبدا أن أوضع أمام الأمر الواقع، كما أني لا أقبل أن تكون ليبيا إلى جانبي".

 

تعليقات الزوار ()