عندما أغلق الحسن الثاني غرفة عليه مع مبارك و أشهر القدافي مسدسه في وجه الملك حسين

الحسن الثاني وحسني مبارك

كان للراحل الحسن الثاني الفضل في إصلاح ذات البين بين الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك والزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، حسب ما ذكره "قذاف الدم" في مذكراته، إذ قال: "عندما كنا ذاهبين كوفد ليبي برئاسة القذافي للقمة في المغرب سنة 1989 قام الملك بترتيب اللقاء مع الرئيس المصري بعد أن كنت قد تناقشت معه.. واقترحت عليه أن يلتقي مبارك والقذافي قبل الاجتماع .. وقام الملك بإدخال كل من القذافي ومبارك إلى غرفة وأغلق عليهما الباب، وخرج، ووقفنا ننتظر ونترقب وننصت، وفي الغرفة بدأ صوت كل من القذافي ومبارك يصل عبر الباب، إذ ينقل كل منهما للآخر كلمات فيها نوع من العتاب واللوم، وبعدها بدأنا نسمع ضحكات تنبعث من داخل الغرفة، وهنا عاد الملك الحسن الثاني واصطحبهما إلى القاعة التي فيها الرؤساء، وانطلقت الاجتماعات"… 

 

 وفي قمة شرم الشيخ بدأ الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك الحديث بتقديم كل رؤساء الدول المشاركين بالقمة، إلا أنه فور انتهاء الرئيس السوري بشار الأسد من إلقاء كلمته، أراد أن يثني على كلماته ويشكره، فوصفه بأنه رئيس جمهورية السودان الشقيقة بدلاً من سوريا. 

 

أما وزير الخارجية العراقي فقد كان يقرأ كتاب الجلسة بالـ"مقلوب"، وتمكن مصور أثناء قمة دمشق من التقاط صورة لوزير الخارجية العراقي "هوشيار زيباري" خلال الاجتماعات التحضيرية للقمة، وهو يقرأ مطبوعة ملونة بالمقلوب أمام الكاميرا. 

 

أما قمة الكويت فشهدت الكثير من الطرائف أيضا، حيث فاجأ المصورون وزير خارجية لبنان وهو بسروال قصير "شورت" أثناء محاولته القيام بجولة في الفندق المخصص للضيوف، والتقطوا له الصور وتسببوا له في فضيحة لا تقل عن فضيحة الرئيس السوداني "عمر البشير"، الذي تداولت الصحافة صورة له وهو ينظر نظرة غير بريئة لصحفية خليجية مكتنزة… 

 

وسرد الدبلوماسي السعودي "غازي بن عبد الرحمن القصيبي" في مذكراته عدداً من المواقف المثيرة في قمة فاس سنة 1982، التي اعترفت فيها الدول العربية ضمنياً بوجود إسرائيل، ووفقا لما كتبه القصيبي فقد تبادل الرئيسان العراقي صدام حسين والسوري حافظ الأسد التهم بالاغتيالات والتفجيرات، عندما رفض الأسد تقديم الدعم لصدام في حربه مع إيران …  

 

وفي قمة الدوحة في 2009، تم قطع الصوت عن القذافي عندما كان يتحدث في الجلسة الافتتاحية بعد خلاف بينه وبين الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز، فانسحب وغادر القمة إلى مقر إقامته غاضبا، ورغم الاعتذار عن انقطاع الصوت رفض القذافي العودة إلى الجلسة، وتجاهلها بالمرة وذهب ليزور المتحف الإسلامي في الدوحة … وكان القذافي في أغلب القمم يدخل مسدسه الشخصي لقاعة القمة خلسة، وقال أمين المراسم الليبي "نوري المسماري" بأن القذافي هدد الملك حسين بالمسدس في إحدى جلسات القمة العربية، وتم بعدها منع الرؤساء من حضور الاجتماعات بأسلحتهم الخاصة…

 

وكشفت إحدى وثائق "ويكيليكس" أن القذافي استاء كثيرا حين منع من نصب خيمته في محافظة "مانهاتن" من طرف عمدة نيويورك بمناسبة زيارته للولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة سنة 2009 ، وقد وصل غضبه حد رمي توصيات الجمعية العامة للأمم المتحدة عرض الحائط وهو يلقي كلمته في خرق للبروتوكول والاحترام الواجب للمنشأة الأممية، كما عبر عن غضبه الشديد من منعه زيارة منطقة "غراوند زيرو"، حيث انهار برج التجارة العالمي في تفجيرات 11 شتنبر الإرهابية، وغضب من الاستقبال الذي لقيه أثناء زيارة نيويورك واعتبره استقبالا لا يليق بــ "ملك ملوك إفريقيا والعالم". وكان القذافي قد أثار غضب عمدة باريس حين استغل مكانا عاما بحديقة غير بعيدة عن القصر الرئاسي الفرنسي في "الإيليزي" ونصب خيمته وأضرم النار في حفل شواء ليلي على الطريقة الأمريكية "باربيكيو"، وحين جاء المحافظ ونبهه إلى أن الأمر مخالفة تقتضي أداء غرامة تم تحديدها، ما كان من الزعيم الليبي المثير للجدل سوى أن ضرب رقم مبلغ المخالفة في عشرة وسدده، واستمر في حفلته وخيمته ضدا على الأعراف والقوانين المتبعة في الجمهورية الفرنسية.

 

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق