•   تابعونا على :

أقوال الصحف: لهذا السبب فشلت زيارة بان كي مون إلى مخيمات تندوف

الأيام 242016/03/10 07:31
أقوال الصحف: لهذا السبب فشلت زيارة بان كي مون إلى مخيمات تندوف

تركز اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس، بالخصوص، على التصريحات الصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، خلال زيارته للمنطقة. 

 

واعتبرت يومية (لوبنيون) أن التصريحات الصادرة عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتندوف والجزائر " تشكل انزلاقا غير مسبوق" من قبل أمين عام للأمم المتحدة.

 

وأشار كاتب الافتتاحية إلى أن بان كي مون انحرف بكل بساطة عن مهمته، وأقحم المنظمة الأممية في مواقف بعيدة عنها، مع ما يمثله ذلك من تهديد حقيقي بتقويض مسلسل تسوية نزاع الصحراء بكامله وإدخال المنطقة في آفاق قاتمة.

 

وأضاف أن محاباته وتساهله اتجاه دولة وهمية، على حساب الحيادية والموضوعية الضروريتين بين الأطراف يؤشر على انحياز فاضح.

 

وتابع أن هذا الانحياز تعزز بالتغاضي عن القضايا المركزية كإحصاء المحتجزين في مخيمات تندوف، واختلاس المساعدات الإنسانية الدولية، والتهديد الإرهابي الذي يلقي بظلاله على المنطقة، دون الحديث عن مخاطر أكثر جدية مرتبطة بزعزعة الاستقرار التي يمثلها إنشاء كيان مستقل لا يملك أي مقومات ولا مرتكزات شرعية.

 

وفي السياق ذاته، أكدت يومية (الاتحاد الاشتراكي) أن الأمين العام للأمم المتحدة لم يتوفق في توقيت ولا في برنامج الزيارة التي يقوم بها إلى الجزائر والمعسكرات الاحتجازية فيها.

 

وأضافت اليومية أن "زيارة بهذا السياق الزمني والرهان السياسي، لا يمكن أن تجتمع فيها شروط المساهمة في الحل السلمي الذي تتبناه المجموعة الدولية حيال النزاع المفتعل في الصحراء، بل لن نجانب الصواب إذا ما قلنا إنها زيارة استفزاز غير منتجة على صعيد توفير شروط التفاوض من أجل حل سلمي، بناء على المقترح المغربي بقيام حكم ذاتي ضمن السيادة الوطنية، وهو ما سبق أن صنفته الأمم المتحدة نفسها بالمقترح الجدي وذي المصداقية".

 

ومن جهتها، أكدت يومية (بيان اليوم)، أن سلوك الأمين العام الأممي "أقرب إلى الاستفزاز المتعمد للمملكة وشعبها في الوقت الميت من عمر ولايته على رأس الأمم المتحدة، كما أن توجيه هذه الألفاظ والتصريحات ضمن زيارة للمنطقة، وخصوصا للجزائر، يجعلها بمثابة رضوخ من لدنه لضغوط اللوبيات المناهضة للموقف الوطني المغربي". 

 

وبالنسبة للمغرب، يضيف كاتب الافتتاحية، فهذا "لن يؤثر في صلابة موقفه الوطني، وفي إصراره على حقوقه الوطنية المشروعة، كما أنه سيبقى مستمرا في سياسته التي تحظى بإجماع شعبه ومختلف القوى الوطنية الأساسية في البلاد"، داعيا إلى تمتين الدبلوماسية الهجومية الناجعة وتطوير الأداء الدبلوماسي والسياسي.

تعليقات الزوار ()