•   تابعونا على :

حقوقيون وفنانون وأكاديميون يعلّون الصوت مع غلام أمام البرلمان

وصال طنطانا2015/12/11 13:07
حقوقيون وفنانون وأكاديميون يعلّون الصوت مع غلام أمام البرلمان
جانب من وقفة غلام الاحتجاجية أمام البرلمان

اختار الفنان المغربي رشيد غلام، يوم 10 دجنبر وهو اليوم العالمي لحقوق الإنسان، للاحتجاج أمام البرلمان المغربي عن 15 سنة من المنع والحصار الذي يتعرض له. وقد عرفت الوقفة الاحتجاجية حضور عدد من المتضامنين والحقوقيين، أبرزهم الفنان الممنوع أحمد السنوسي والحقوقي والأكاديمي المعطي منجب ورئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خديجة الرياضي. وعبر كل الحاشرين عن احتجاجهم وتضامنهم مع رشيد غلام المنتمي إلى الجماعة الإسلامية المحظورة "العدل والإحسان"، مطالبين برفع المنع عنه. وقد شارك كل المتضامنين مع الفنان في أداء أغنية "نعليو الصوت" في ختام الوقفة.

 

منجب : غلام يستلهم الإسلام النير وأغانيه أفضل من "بذاءة" القنوات الرسمية

 

وقال المؤرخ والأكاديمي المعطي منجب، خلال الوقفة، لـ"الأيام 24"، إنه "يساند الفنان والمبدع المغربي الأصيل رشيد غلام بسبب التضييق الذي يتعرض له خصوصا وأن الفن الذي يؤديه هو فن أصيل وقليل في المغرب، أفضل بكثير من الفن الذي يظهر في القنوات الرسمية، الذي يكون أحيانا فن بذيء وأحيانا فن ظلامي". واعتبر منجب، الذي دخل في إضراب مفتوح عن الطعام قبل أسابيع، أن غلام هو فنان "يستلهم الإسلام النير والمتفتح، إسلام الطمأنينة، والإسلام الروحي العميق". وعبر الأكاديمي عن حبه للفنان قائلا، "أحب كثيرا أغانيه وأعبر عن تضامني معه ضد منعه من القنوات الرسمية وأحيانا من القاعات الخاصة والعمومية في المغرب"، مضيفا "أفتخر به كفنان مغربي أصيل، وأنا معه هنا لأني أيضا أعاني من منعي من العلام والتعبير بحرية عن رأيي".

 

بزيز : من حقنا كفنانين أن نختار انتماءاتنا ولسنا ملزمين بتقديم فن يعجب السلطة

 

من جانبه قال الكوميدي أحمد السنوسي المعروف بـ"بزيز"، لـ"الأيام 24"، إنه هنا يتضامن مع الفنان رشيد غلام الذي يمارس عليه منع وإقصاء، بعد أن جرب مرارة المنع الذي عانى منه لمدة 20 سنة. وأكد السنوسي أن من حق أي فنان وأي مبدع أو صحفي أن يعبر عن رأيه، حسب الدستور الذي يتكلم عن حرية التعبير وحرية الانتماء. وأضاف "من حق رشيد غلام أن ينتمي لأي جهة لأي تنظيم، سنستمر في الوقفات وفي الاحتجاج، ما دام الظلم والمنع والإقصاء موجودا في هذا البلد، الذي تكمم فيه الأفواه". وأكد الفنان أنه يشارك اليوم في الوقفة ليقول "كفى من هذا المنع من هذا الظلم، من هذا الاحتقار للشعب"، مضيفا "من حقنا كفنانين أن نعبر عن اختياراتنا، نحن لسن ملزمين بتقديم فن يعجب السلطة، نحن سنتضامن مع رشيد غلام ومع الحق في التعبير".

 

الرياضي : نتضامن مع غلام بغض النظر عن الإيديولوجيات والمعتقدات المختلفة

 

وأكدت خديجة الرياضي، في تصريح لـ"الأيام 24"، أن العديد من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان يختارون اليوم العالمي لحقوق الإنسان للتعبير عن احتجاجهم من المنع والحصار الذي يتعرضون له. قائلة "رشيد غلام، أحد الممنوعين، اختار أن يعبر عن احتجاجه في هذا اليوم، ولا يمكننا نحن كمدافعين عن حقوق الإنسان إلا أن نكون إلى جانب كل من يناضل من أجل الحقوق والحريات". وعبرت الرياضي عن دعمها لغلام معتبرة أنه فنان مغربي له جمهوره، وأضافت "بغض النظر عن الاختلافات الإيديولوجية أو المعتقدات المختلفة وأيضا الانتماءات السياسية المختلفة فالحرية واحدة والحق واحد والكرامة الإنسانية واحدة وبالتالي فهي لا تجزأ".  

 

غلام : لا أدري أي إرهاب تخافه الدولة المغربية عندما أغني وأبدع !

 

من جهته شكر رشيد غلام كل من حضر إلى الوقفة، مؤكدا أنه سيدخل في مسيرة من الاحتجاجات مفتوحة إلى أن يتم رفع المنع عنه. وأشار الفنان أن الوقوف أمام البرلمان لا يعني رفع الملف إليه إنما نظرا لرمزية المكان. وقال غلام، في كلمته خلال الوقفة، "لست أطلب، كما يدعي الناس أن لا أمر عبر دفاتر التحملات في القنوات الرسمية، لست أطالب أن أدعى إلى المهرجانات، أنا أطالب بالسماح لي بالحركة الثقافية والفنية في الفضاء والمجال العام، لا أطالب مساندة الدولة ولا الرعاية الصحية ولا بطاقة الفنان ولا بدعم، أطالب فقط أن أمارس حقي كمواطن وكفنان". مشددا أن من حقه أن يغني في مسارح المغرب، ولازال يغني في كل مسارح العالم. وقال الفنان المحظور، "لا أدري أي خرق في الدستور أو في القانون لا أدري أي إرهاب تخافه الدولة المغربية حين أغني وأبدع". مضيفا في ذات الحديث "من المفروض أن تحترم الدولة المغربية انمتاء الأفراد إلى أي منظمة سياسية إذا كانت غير قانونية فليحاربوها قضائيا وقانونيا، كثيرون من ينتمون لمنظمات أو جماعات يسارية وإسلامية لكنهم يمارسون حقوقهم المهنية بشكل عادي، فلماذا لا أمارس حقي كما يمارسه هؤلاء الناس".   

 

تعليقات الزوار ()