•   تابعونا على :

قيادي سابق بـ"البوليساريو": لأول مرة يتخلى المراكشي عن شروطه مقابل الهدنة مع المغرب

محمد منافع2015/11/06 15:30
قيادي سابق بـ"البوليساريو": لأول مرة يتخلى المراكشي عن شروطه مقابل الهدنة مع المغرب
أرشيف

كشف مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، الناشط الحقوقي، والقيادي السابق في جبهة "البوليساريو"، عشية زيارة الملك محمد السادس للعيون، أن الجبهة وفي سابقة من نوعها، أصبحت مستعدة بدون شروط مسبقة، للدخول في مفاوضات مع المغرب لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.


وأكد الناشط الحقوقي، أن هذا التطور الجديد، يأتي متزامنا مع الزيارة الملكية لمدينة العيون، التي سيبدأها الملك محمد السادس اليوم إلى الأقاليم الجنوبية للمملكة، وسيوجه خلالها خطابا إلى الشعب المغربي في مناسبة الذكرى الـ 40 لانطلاق "المسيرة الخضراء" التي شارك فيها 350 ألف مغربي، زحفوا في 6 نونبر 1975 في اتجاه الصحراء التي كانت لا تزال تحت الاستعمار الإسباني، مشيرا إلى أن المغرب يسعى من خلال هذه الزيارة رد صفعة لخصومه والتأكيد على أن المملكة المغربية غير عاجزة و أن الجميع يمكنه أن يصعد اذا ما اضطر لذلك.


ونقل ولد سيدي مولود، في تدوينة بموقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك"، اليوم الجمعة، عن زعيم جبهة البوليساريو، محمد عبد العزيز المراكشي، تأكيده، استعداد الجبهة للدخول في مفاوضات جدية وبدون شروط مسبقة مع المملكة المغربية، وهو موقف لم يكن متوقعا في ظل الصخب الذي أثارته "البوليساريو" على كافة المستويات، ووصل لدرجة تهديدها بالحرب اذا لم تمنع الأمم المتحدة الزيارة، حسب تعبيره.


وأضاف ولد سيدي مولود، أن المراكشي، برر استعداد جبهته للتفاوض حتى والملك محمد السادس سيلقي خطابه السامي للأمة المغربية من العيون كبرى حواضر الصحراء، بأن بان كي مون قد طمأنه في تصريح نشر أمس الخميس، على موقع الأمين العام للأمم المتحدة: بـ"أن الوضع النهائي لهذا الإقليم يخضع لعملية تفاوض تجري تحت رعايتي، وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة". 


واعتبر أن التصريح الذي وصفه زعيم الجبهة بـ"السابقة"، و اعتبره نصرا مؤزرا للجبهة، ﻷنه يفيد بأن اﻻقليم ما زال محل نزاع، باﻻضافة إلى عبارة "أن مقترحات عام 2007 المقدمة من المغرب وجبهة البوليساريو لم تفتح الطريق أمام المفاوضات الحقيقية التي دعا إليها مرارا مع مجلس الأمن". الواردة في تصريح بان كي مون و التي أولها عبد العزيز بقراءة من يؤمن ببعض الكتاب و يكفر ببعضه، على أنها "تقبر بشكل نهائي مشروع الحكم الذاتي". و هذا يوضح أن البوليساريو، حسب قوله "كانت في مأزق أمام مقترح الحكم الذاتي، وإﻻ ما كانت تخلت عن مطلبها في اﻻستفتاء عند أول فرصة ما دام سيجر معه مقترح الحكم الذاتي". 


وأشار القيادي السابق في جبهة "البوليساريو"، إلى أن تصريح الأمين العام للأمم المتحدة الذي رحبت به "البوليساريو" كان واضحا بخصوص مقترحات 2007 و ذكرها بشكل جلي مقترح المغرب و مقترح "الجبهة" و كلاهما مسجل لدى لأمانة العامة للأمم المتحدة.


وختم تدوينته بالقول "وبترحيبها بتصريح الأمين العام للأم المتحدة، تخلع "البوليساريو" خاتم مقترحها (اﻻستفتاء) بينما يثبت المغرب خاتم مقترحه ( الحكم الذاتي) بخطاب المسيرة الخضراء في العيون، و يتقدم خطوات في حسم النزاع لصالحه، فقد أثبت أن لديه ثوابت لن يحيد عنها، بينما لم يظهر خصومه غير الرغبة في استمرار الصراع دون هدف من خلال استعدادهم لـ "مفاوضات بدون شروط مسبقة وبحسن نية للتوصل إلى اتفاق سياسي متفق عليه يكفل لسكان الصحراء الغربية تقرير المصير"، و هي الصيغة التي دأبت الأمم المتحدة على تكرارها منذ بدء المفاوضات، وتعني بوضوح اتفاق سياسي بين اﻻطراف على شكل و مضمون تقرير مصير كان يخص الشعب الصحراوي ثم خفت العبارة إلى شعب الصحراء ثم لسكان الصحراء في التصريح الذي تهلل له الجبهة".

 

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00