•   تابعونا على :

الشرق الأوسخ!!

أبوزيديات
بقلم ادريس ابو زيد
في الجمعة 05 دجنبر 2014

مذ عرف الشرق وهو لصيق الغرائبيات والعجائبيات، ألهم الكثير من المبدعين، وأودى بحياة الكثير من المغامرين، والذي كتب من مؤلفات عن الشرق لا يكاد يُحصى، من حكاياته وحكمه وحكمائه وفلاسفته وقدّيسيه وآلهته وشعرائه وأنشوداته إلى أنواع أكله وأعشابه الطبية وغيرها، ومنمنماته، وملابسه وشكل بيوتاته، حتى قيل في ذاك الزمن البعيد "أطلب العلم ولو في الصين"، شيء يظهر معه أن الشرق هو الاحتياط الوحيد لمخيال ومخيلات أهل باقي الأرض، وكأن باقي أهل الدنيا يعيشون جفافا روحيا وجماليا وغرائبيا، وكل ما بقي من بشر الدنيا عالة على الشرق في كل هذه المضامين، والشرق مشارق، يبدأ بالشرق الأقصى الذي يضم دول شرق آسيا، وهي دول مشغولة في أغلبها بتطور اقتصادياتها وعيش مواطنيها، وتعتبر من الدول التي حققت رفاهية ملموسة لشعوبها، ويكفي أن نذكر أن الشرق الأقصى يتكون من "اليابان" و"الصين" و"كوريا الجنوبية" و"تايوان"، و"فيتنام" و"كوريا الشمالية"، وهاتان الدولتان الأخيرتان مازالتا تعانيان في كل شيء ولكل واحدة منهما أسبابها الخاصة، وشرق أدنى تختلط فيه دول من الشرق الأوسط وأخرى من الشرق الأقصى القريب، فرضته تداخلات ما بين السياسة والاقتصاد، من أجل  غاية تبدو اقتصادية وإن كانت في الأصل تريد تجمعات بواجهة اقتصادية من أجل مواجهة التمدد الاقتصادي لدول الشرق الأقصى، والمهم عندنا هو هذا الشرق الأوسط، الذي أغلب دوله عربية، في هذا الشرق الأوسط اجتمع أغلب الأنبياء والرسل، حتى إن بعضهم يحدد أمكنة قبور هؤلاء الأنبياء والرسل، فيقولون إن إبراهيم الخليل، والنبي إسحاق ويعقوب ويوسف ولوط توجد قبورهم في الخليل بفلسطين. هذه الكتيبة من الأنبياء والرسل الصالحين تقع حولها أشرس الحروب الدموية، لعله هذا الاكتظاظ الكبير للأنبياء والرسل هناك، ولعل لو أخذت كل قارة حصتها من هؤلاء الصالحين لربما تغيرت الأمور، وإن كنا نعلم أن هذا الاكتظاظ لهؤلاء الأنبياء الصالحين الطاهرين ما كان إلا لحكمة لا يعرفها إلا ربك، وإن كنا نتوقع أن وجود كل هؤلاء الصالحين سيغمر منطقة الشرق الأوسط بالسكينة والوقار، فأرض مشى فيها كل هؤلاء الصلحاء المصلحين لا يمكن أن يمشي فيها عتاة المجرمين، كما يقولون إن قبر النبي "أيوب" المعروف بصبره في مواجهة المحن القاسية، حتى أصبح هذا النبي رمزا لكل صبور أمام كبائر المحن، ويقال إن فلانا يملك صبر "أيوب" كناية عن تحمله  لشدائد الويلات والضر، والشعب السوري اليوم يعتبر أكبر الممثلين لصبر أيوب في الشرق الأوسط، براميل بشار الحارقة القاتلة تنزل على رؤوس الشيوخ والكهول والأطفال حتى أصبح يطلق على بشار الأسد اسم "بشار البراميلي"، والصفة الأخرى حيث تتجمهر فصائل المتطرفين، ولا نفهم أبدا لماذا هذه التعددية في التطرف، اللهم إلا إذا كان المراد منها هو دمقرطة هذا القتل "المقدس"، ويأخذ كل فصيل حصته من الرؤوس التي سيقطعها بعدل وإنصاف، أي وسخ هذا حين لا يتعب السوري ولمدة ثلاث سنوات من قتل أخيه السوري، ويذلّ ويهان اللاجئون السوريون في دول كانت بالأمس شقيقة، وأصبحت فيها الحرائر السوريات سبايا وجواري عند من كان المفروض أن يكون حاميا لعزيزات أذلهن تقاتل الأهل والأقرباء؟! أي شرق أوسخ هذا الذي يطالب الرئيس التركي بتنحية الرئيس السوري "بشار الأسد" بغض النظر عن موقفنا عن ديكتاتوريته ودمويته، وهي أمور متروكة للشعب السوري وعلى الأكثر للجيران العرب إن بقيت فيهم مسحة من حياء، ولا أظنها بقيت، فعلى مرمى ذل منهم يصوت "الكنسيت" الإسرائيلي على أن تصبح "إسرائيل" دولة قومية لليهود، أما بلاد العرب أوطاني فقد تحولت إلى بلاد العرب أوْثاني، والأوثان لا يعبدها صحيح العقل والدين، وهما أمران غير مؤكد أنهما قد اجتمعا لأحد…! أغلبية عربية يضيع انتماؤها ويغرق في أنهار من الدم، وبحار من الأحقاد التي ستكون وقودا لحروب قادمة وثارات لن تتوارث غيرها الأجيال القادمة…!! عرب يضيع انتماؤهم وسط حرب إسلامية إسلامية، يشحذها التمذهب الوضيع ويغذيها التخلف المزمن، ويجدد بقاءها التآمر، أفظعه وأخسه تآمر "الأقرباء"، كل هذا الذي نعرف والذي سيكشفون عنه المراد به أن يصبح الانتماء العربي كوباء "إيبولا" لابد من عزله كي يموت، ها هم العرب يتقاتلون باسم التمذهب، عربي شيعي يقتل عربيا سنيا والعكس، والمحصلة وفي كل الحالات لا يموت إلا العربي، والسلاح وحده هو الأجنبي. أي شرق أوسخ هذا الذي يصوت فيه الكنسيت الإسرائيلي لبزوغ قومية يهودية! قومية الأقلية تصعد وتتألق وقومية الأكثرية العربية تتهاوى وتضمحل وبتمويل من نفط عربي، ولهذا فهمت أن إسرائيل وفي زمن القومية العربية وعلى علاتها، ما كانت لتجرؤ على التفكير في هكذا قومية!!

وحين أسمع أحد كوادر منظمة حماس الفلسطينية يقول إن التقارير الطبية تقول إن 30٪ فقط من صبيّاتنا وصبياننا هم من يحتاج إلى مواكبة نفسية بعد المذابح الإسرائيلية، وهذا معناه أن أغلبية أطفالنا يملكون قوة نفسية خارقة..!! قد يصعب عليكم كما صعب علي أن أفرح أو حتى أدعي الفرح بأطفال يملكون نفسية فولاذية وهم الذين حرموا من تطور نفسي طبيعي، كباقي أطفال الدنيا، ألا يحق لطفلتنا أن تتألم كما تألمت طفلة هناك لما ظنّت أن بطة  غرقت في نهر "التايمز" ولم يهدأ لها بال حتى رأت البطة تعود إلى السطح من جديد؟! ألا يحق لطفلنا أن يكون كالطفل الآخر الذي رأى سيارة تدهس قطا، وذهب هو وأبوه إلى مخفر الشرطة وهو يحمل رقم السيارة المجرمة ولا يخفي دموعه..!! أليس اتزان الأطفال هو الضامن لاتزان المستقبل، وللشجاعة أعمارها وكبارها، وما الشجاعة إذا لم تحم ابتسامة طفل شريف، وهي لا تقل عن حماية قدس شريف، وللغضب الكبير مراتعه ومرابعه..!!

متى تنتهي هذه الأوساخ من أرض أنبياء صالحين نشدوا السكينة والأمن والأمان..!! يقول مؤرخو الأديان "بكل كثرة الأنبياء والرسل لم يحكم منهم إلا ثلاثة"، وهؤلاء اليوم يتذابحون على الإمارة والحكم، حتى أصبحنا أضحوكة أرضية ولعنة سماوية، ولا صدى إلا هذا الصمت الجنائزي منا والذي يستغرب له الشامتون من أوضاعنا..!!

وأعذب الختام ما قاله شاعر الغضب العربي "مظفر النواب":

ما هَذَا الصَّمْتُ العَبْدُ اللاَّهِي

مُقدِّمَة الحِقْدِ الأعْمَى العَاجِل

يا عَبْدَ اللَّه القَادِرْ

يَا عبْدَ اللَّه المُتَمَكِّنِ فِعْلاً

حدِّقْ فِي الشّارِعِ مُرْتاباً

فَعَدُوُّكَ في الشّارِعِ

جُمْهُورٌ لا يَعْرفُ يَأْكُلْ

لاَ يَعْرفُ ينْكَحْ

لاَ يَعْرِفُ في الشّارِعِ ماذَا في الشّارِعْ

وكل غضب وأنتم…………………………!!

تعليقات الزوار ()