•   تابعونا على :

الجنرال توفيق: "أنا من أخترت المغادرة لأنني أدركت أن الجزائر لم تعد دولة"

الأيام 242015/09/21 12:58
الجنرال توفيق: "أنا من أخترت المغادرة لأنني أدركت أن الجزائر لم تعد دولة"
بوتفليقة (يمين) توفيق مدين مدير المخابرات الجزائرية (يسار)

تصريح غير متوقع ذاك الذي أدلى به الجنرال توفيق مدين، مدير المخابرات الجزائرية، الذي تم إقالته من طرف الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأسبوع الماضي.


ونقلت مجموعة من المنابر الإعلامية الجزائرية تصريحا مسربا للجنرال توفيق مدين صرح من خلاله لمجموعة من المقربين منه أنه هو من اختار المغاردة ولم يجبره أحد على ذلك.


وقال:  " أنا من اخترت المغادرة و لا أحد أجبرني على ذلك لأنني أدركت أن الدولة الجزائرية لم تعد دولة كما كانت من قبل حتى في وقت العشرية السوداء استطاعت الدولة الجزائرية خلالها بالرغم من التحديات أن تحافظ على أركانها وسيادتها أما اليوم و ما لا يعرفه المواطن الجزائري أن الدولة الجزائرية أصبح مصيرها بين أيادي مختلفة غير مؤتمن فيها لا رئيس حاضر ببدنه و عقله و لا مجلس دستوري محصن من الضغوطات و لا وزير خارجية محدد الصلاحية و لا برلمان يراقب اموال الشعب".


وأضاف: "هذا مما جعل بعض الحكومات تتدخل في شأننا الداخلي و المساس بسيادتنا بل تدخلت حتى من أجل تغيير عاداتنا و تقاليدنا و كان لها ذلك..  نعم كانت الدولة الجزائرية من قبل تختار و تنقي رئيسها بيدها و هذا للحفاظ على نظام الحكم في البلاد و اليوم و نظرا لتطورات الوضع الإقليمي و العربي و اختفاء بعض الأنظمة العربية من على وجه الأرض لم تعد الحالة اليوم مناسبة لأي جهاز مخابراتي في المنطقة بأن يستمر في اختيار الرؤساء لأن الشعوب بدأت تعي بأنها قادرة على تحمل مسؤوليتها في اختيار من يحكمها ومن أختار مواجهة مطالب هذه الشعوب سوف يلقى بنفسه إلى التهلكة و يلقي معه بالبلد إلى الخراب.. و بما أنني أدركت هذه المسألة جيدا اخترت مغادرة منصبي مبكرا قبل فوات الأوان وتأزم الوضع و الشعب الجزائري لا يرحم لأنه من طبعي أنني أملك نظرة استشرافية لكل الأمور التي تخصني و تخص شؤون الحكم في البلاد ".

 

تعليقات الزوار ()