•   تابعونا على :

الورياغلي الذي خلف بوهمو المغضوب عليه

2014/10/09 15:27
الورياغلي الذي خلف بوهمو المغضوب عليه

إنه الربان الجديد للشركة الوطنية للاستثمار، الهولدينغ الملكي الذي ينشط في أزيد من أربعين قطاعا، ولذلك سيكون حسن الورياغلي أمينا على ثروة هائلة تتوزع على السيارات والمناجم والتوزيع والإسمنت والمياه المعدنية والسكر والفلاحة…

من المغرب إلى فرنسا، والبداية الأولى نحو أقسام الدراسة الدقيقة، حيث قضى أربع سنوات من التحصيل العلمي في المؤسسة الشهيرة المدرسة الوطنية للقناطر والطرق بباريس، ليعود إلى الوطن حاملا شهادة عليا خولت له الالتحاق بالهولدينغ الملكي، حيث قضى تسع سنوات بالمجموعة التي تعد أول وأكبر مجموعة اقتصادية خاصة بالبلاد، واشتغل طيلة هذه الفترة مستشارا لدى الرئاسة مكلفا بالمشاركات المالية، وفي سنة 2004 عهد له بوضع الاستراتيجية المالية للهولدينغ، وبعد ست سنوات، أي في سنة 2010، عين الورياغلي مديرا منتدبا في المجموعة، قبل أن يشتغل في السنة الموالية 2015 مديرا لـ "أوبتورغ" المتخصصة في التوزيع، وها هو ابتداء من يوم الثلاثاء 30 شتنبر الرئيس المدير العام للمجموعة، خلفا لحسن بوهمو المغضوب عليه، بسبب مقال في "لوبوان" الفرنسية صادر في نهاية يوليوز الماضي، كانت به عدد من الفقرات الساخنة، أقواها الإشارة إلى استفادة الملك من احتياطي الفوسفاط، وهو الأمر الذي لم ينفه بوهمو بعد أزيد من شهر على صدور المقال، مما دفع القصر إلى إصدار أول بيان حقيقة في عهد محمد السادس.

تعليقات الزوار ()