إيران: اتفاق فيينا يضمن الأمن الإقليمي والدولي (أوباما)

أرشيف

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الأربعاء، إن الاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي هو "نجاح دبلوماسي كبير" يدفع بشكل سلمي تهديدا خطيرا للأمن الإقليمي والدولي.

وأبرز أوباما، في خطاب ألقاه بالجامعة الأمريكية بواشنطن، أن الاتفاق لا يحل كافة المشاكل مع طهران، ولكنه يتيح لنا تحقيق الأهداف الرئيسية للأمن القومي والدولي".

وأكد الرئيس الأمريكي أن الاتفاق "يجعل قدرة إيران على صناعة قنبلة ذرية شبه مستحيلة"، كما يقر آلية لإعادة فرض العقوبات إذا لم تحترم طهران التزاماتها.

ووصف المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني بالقرار الدبلوماسي الأمريكي الأبرز منذ الحرب بالعراق، مشددا على أن أي محاولة لرفض هذا الاتفاق من قبل الكونغرس سيكون "خطأ تاريخيا" كبيرا.

ويندرج خطاب أوباما في إطار حملة واسعة يقوم بها البيت الأبيض لإقناع الرأي العام والأغلبية الجمهورية في الكونغرس بمزايا وجدوى الاتفاق مع إيران.

وسيكون أمام المنتخبين الأمريكيين ثلاثة خيارات للتعامل مع هذا الاتفاق، تتمثل في عدم فعل أي شيء، أو اعتماد "حل الاتفاق" بطريقة رمزية، أو تبني قرار "معارض للاتفاق" يمنع على باراك أوباما تعليق معظم العقوبات المفروضة على إيران.

وتعهد الرئيس الأمريكي باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي قرار يحول دون تطبيق الاتفاق النووي.

ويحتاج الجمهوريون إلى دعم ثلثي كل من مجلسي الكونغرس للتغلب على الفيتو الرئاسي، في وقت يحتاج فيه أوباما إلى ثلث الكونغرس لتمرير الاتفاق.

مقالات مرتبطة :

اترك تعليق