•   تابعونا على :

صحيفة جزائرية تكشف تفاصيل ليلة محاولة الانقلاب على بوتفليقة

محمد منافع2015/07/27 13:50
صحيفة جزائرية تكشف تفاصيل ليلة محاولة الانقلاب على بوتفليقة
أرشيف

في سياق التطورات التي شهدتها ليلة عيد الفطر بالجزائر، من تبادل لإطلاق النار داخل مقر إقامة بوتفليقة، بين العسكر، والتي بسببها تمت إقالة العديد من المسؤولين الأمنيين والعسكريين، أكدت صحيفة "أليجريا-تايمز"، مساء الأحد، وقوع عملية لتبادل إطلاق نار في مقر إقامة بوتفليقة الصيفية بزرالدة بين السعيد بوتفليقة وجماعة أخرى تابعة له.


وأضاف ذات المصدر، أن الأمر تطور إلى إطلاق رصاص كثيف ورمي بعض "القنابل" أدت إلى إنفجارات طفيفة في أمكان مختلفة، مشيرة إلى أن "سعيد بوتفليقة" حمل رشاش وبدأ يصرخ بأعلى صوته، قبل أن يتم السيطرة بصعوبة كبيرة عليه بعد أن تم تخديره بغاز خفيف.


وأوضح ذات المصدر، أنه كان حاضرا في جلسة الشجار "عمارة بن يونس"، الذي فتح النقاش مع "سعيد بوتفليقة" حول عائدات أرباح منح المشاريع، وهنا رد السعيد –يضيف المصدر-،على عمارة بن يونس : لو لا أنا لما وصلت إلى هذا المستوى، ليرد عمارة أنت لا شيء في الدولة... ليتحول الأمر إلى شجار متبادل وصراخ من تأثير الخمر، ليتدخل بعدها آخرين للتهدئة منهم "علي حداد" الذي أشعل فتيل الفتنة بينهم في الأول.


وأشار ذات المصدر، إلى أن بعض الحاضرين أصيبوا بالرصاص ونقلوا إلى الخارج للعلاج، وهم يحاولون إسكاتهم بأي طريقة تحت التهديد بالتصفية الجسدية لأفراد عائلتهم ومن هنا تحرك بوتفليقة وسلال وأحدثوا تغييرات في صف المسؤولين المكلفين بحراسة الرئاسة منهم اللواء مجدوب وغيره، مؤكدة أن هذا هو سبب التغييرات الأمنية في قيادات أمن الرئاسة.


هذا وأكدت مصادر جزائرية أخرى، أن النظام الجزائري يحاول التستر على ما جرى، وأن ما جرى ليلة عيد الفطر، هو محاولة انقلابية فاشلة، وليس شجار عادي. 

 

تعليقات الزوار ()