•   تابعونا على :

العدالة والتنمية في مواجهة الدولة على رقعة الشطرنج

يوم بيوم
بقلم نور الدين مفتاح
في الخميس 21 دجنبر 2017

الطريقة التي أدار بها حزب العدالة والتنمية أزمته التنظيمية كانت هي الأكثر هتشكوكية من باقي الأحزاب. والمثير أنه في مغرب اليوم ليس هناك من حزب إلا وأصابته لعنة التطاحنات الداخلية. لنستعرض اللائحة:الأصالة والمعاصرة استقال أمينه العام وظلت الاستقالة معلقة إلى الآن، والحركة الشعبية كان قد اختير لها مشروع أمين عام بديل هو التكنوقراطي حصاد المصبوغ بلون السنبلة ولكن جرفه الزلزال السياسي لتبقى الحركة بدون بوصلة، وحزب الاستقلال قدم واحدا من أسوأ النماذج في تدبير الخلاف الداخلي في مؤتمر الصحون الطائرة، وأما الاتحاد الاشتراكي فقد توالت تمزقاته حتى وصل إلى ما هو عليه اليوم من هوان، واللائحة طويلة. وهنا يطرح السؤال الأهم من سؤال العدالة والتنمية: من هي هذه اليد التي تحرك طنجرة الحياة الحزبية في البلاد بهذه الطريقة التي يستشف منها أن الهدف في النهاية هو التأزيم والتقزيم؟ والسؤال المنطقي الذي يتبع هو هل رجال ونساء الأحزاب في المغرب مرضى وهم مشكلة السياسة في البلاد أم أن هناك سياسة مرسومة لئلا يكون هناك لا محافظون ولا تقدميون ولا إسلاميون ولا حداثيون في حالة صحية جيدة؟ 

 

صعب الجواب وسهل التخمين. ولنعد للإسلاميين لنطرح على مؤتمرهم سؤالا آخر، وهو هل انتصر البيجيديون على أنفسهم؟

 

لقد استطاعوا أن يخرجوا من مؤتمر صعب بنتيجة، وأكملوا هذه المحطة التنظيمية القاسية، وانتخبوا أجهزتهم وعادوا إلى بيوتهم والكل يضع كلمة العرس التنظيمي بين مزدوجتين. لقد وجد إخوان سعد الدين العثماني أنفسهم في غفلة منهم، وخلال بضعة أسابيع قبيل تشكيل الحكومة، في مربع آخر فجر تناقضات داخلية كامنة بينهم بشكل رهيب، وهو ما لا عهد لهم به، حيث ظل تناقضهم الأساسي طيلة أربعة عقود من حياتهم الحركية مع الدولة ومع خصومهم السياسيين. لم يفطنوا أبدا إلى أنهم يلعبون في رقعة شطرنج بحيث يوجد في الجانب المقابل لهم لاعبون بمهارات الأبطال الروس في الثمانينيات، كانوا في النهاية سذجا حين صدقوا أنه في المملكة المغربية يمكن أن يفرض حزب سياسي إرادته بمجرد حصوله على الرتبة الأولى في استحقاق انتخابي. لم يقرأوا سياق ترجمة فوزهم الانتخابي في 2011 إلى فوز سياسي بشكل جيد، ولا السماح باستمرار تجربتهم الحكومية آنذاك رغم  مآلات الربيع العربي السيئة، ولذلك صدموا بهذا الزلزال الذي ضربهم قبل غيرهم واستمرت تردداته إلى غاية الأحد الماضي، بحيث تحول فوزهم الانتخابي الساحق إلى خسارة فادحة على جميع المستويات.صحيح تم حفظ ماء وجههم نسبيا، فهم يرأسون الحكومة والمدن الكبرى، ولكنهم أضعف بكثير من قوتهم حتى قبل 2011: أضعف تنظيميا، بحيث أنقذوا مؤتمراً دون أن ينقذوا وحدة الصف، وأضعف شعبيا لأنه هناك سقف من الشعبية في المملكة مرسوم لا يمكن تجاوزه لا من طرف الزعماء ولا من طرف التنظيمات، وأضعف سياسيا لأنهم وجدوا أنفسهم في أسوأ زاوية مغلقة كما يجد لاعب الشطرنج نفسه وقد قال له منافسه Echec et mat، فلا حكومة بامتداد شعبي ولا قاعدة حزبية متراصة الصفوف ولا جاذبية عند الرأي العام ولا ربح مضمون للثقة مع الدولة.

 

لنطرح سؤالا آخر ربما يطرحه من يعتقدون أنهم خرجوا فائزين في مؤتمر الإخوان أكثر من غيرهم: هل بالتخلص من ابن كيران واستئصال تياره من الأجهزة التقريرية ربح العدالة والتنمية وبشكل نهائي اندماجه في دائرة الحميميين لمصدر القرار بالمملكة؟ هل اطمأن الآن مصطفى الرميد وعبد العزيز رباح ومحمد يتيم ولحسن الداودي وخليط من الصقور الدائخة والحمائم التائهة أنهم أدخلوا إلى دائرة غير المغضوب عليهم ولا الضالين؟ بكل صراحة العلم عند الله وعندهم هم الذين يقرأون الكتاب بالقرب من مؤلفيه.

 

إن حرب التقديرات السياسية للمرحلة كانت عنيفة، وفي النهاية أصبح هناك خياران، وهما إما الرهان على العثماني ومن معه أو الرهان على ابن كيران ومن معه. وحتى عندما سنحت الفرصة في النهاية للمنتصرين كي يوازنوا قرروا الحسم بالحزم، وترك تيار يشكل نصف الحزب تقريبا خارجا بخفي حنين، والمشكل أنه يبدو أن الخوف من الشبهة أصبح جزءا من القناعات السياسية لتيار المهادنة، ولا ضمانات بالطبع للجميع مهما فعلوا سوى أنهم انبطحوا اعتقاداً منهم أن هذا هو الطريق الأقل وعورة للاستمرار في البقاء مع دولة متوجسة ومحيط إقليمي متبرم من الإسلام السياسي.

 

ما الذي سيجري الآن؟

 

كل شيء ممكن. ويبدو أن ابن كيران كان في كل مرة يقدم فيها تنازلا إلا وتأتيه صفعة إضافية. تنازل بعد إزاحته من الحكومة فأدخلوا الاتحاد الاشتراكي الذي اعتبر إهانة قاسية له، وتنازل عن زج المؤتمر في أتون المادة 16 فاستأصلوا  تياره من الأمانة العامة، واليوم قد يقدم على أي شيء يرى فيه المصلحة كما يتصورها، والغريب أن خصومه اليوم داخل حزبه ينسون شيئا مهما، وهو أن السبب الذي دفعهم للتخلص من رئيسهم السابق قد ينقلب عليهم ويصبح المعيب اليوم هو المرغوب غدا. إذن فإما أن يستعجل ابن كيران التاريخ ويخرج بتنظيم جديد يعلم الله حظوظ نجاحه في بلاد لا شيء فيها مضمون، أو أن ينتظر خمس سنوات أو أقل ليعود إذا برزت الحاجة له، فالمستحيل في السياسة هو المستحيل.

 

وأما حلفاء العثماني اليوم فليس لهم من خيار آخر غير النجاح ليبرهنوا على صواب اختيارهم، وليقنعوا ليس قواعد حزبهم ولكن المليونين ممن صوتوا عليهم بأن ما قاموا به هو الممكن، وأنهم بالممكن استطاعوا أن ينتصروا للإصلاح وأن حصيلتهم تتكلم عنهم. إذا نجحت الحكومة سيبقى حزب العدالة والتنمية حزبا كباقي الأحزاب أمامه استحقاقان انتخابيان قد يتصدر فيهما النتائج، وإذا فشلت فمقبرة الصدارة جاهزة، وهل لمغربي ينتظر الخلاص لملايين الفقراء والمحرومين أن يتمنى فشلا للحكومة؟ أبدا، ومهما كان الخلاف في التقدير السياسي فالحزب وسيلة والمهم هو النتيجة، والمؤلم أن الحظوظ حسب المقدمات تبقى ضعيفة والله أعلم وبعباده أرحم.

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00