•   تابعونا على :

لماذا تهتم فرنسا بشدة بقضية الحريري في السعودية؟ ..معلومات قد تعرفها لأول مرة

الأيام242017/11/14 11:52
لماذا تهتم فرنسا بشدة بقضية الحريري في السعودية؟ ..معلومات قد تعرفها لأول مرة
صورة تعبيرية

صعد لبنان الرسمي خطابه تجاه المملكة العربية السعودية، كلام رئاسة الجمهورية عن اعتبار الرئيس سعد الحريري محتجزاً، وأن كل ما صدر وما يمكن أن يصدر عنه من مواقف أو خطوات أو ما ينسب إليه لا يعكس الحقيقة، بل هو نتيجة الوضع الغامض والملتبس الذي يعيشه في السعودية. هذا يعني أن لبنان أعلن المواجهة مع السعودية، وأكثر من ذلك، أخذ لبنان يلوح بمخاطبة المجتمع الدولي للمطالبة بعودة رئيس حكومته.

 

لم تصل الأمور بين لبنان والسعودية إلى هذه المرحلة من قبل، لكن الخطاب الرسمي وموقف النواب والوزراء وبعض القيادات في تيار المستقبل معطوفة على موقف الأمين العام لحزب الله، يعني أن لبنان دخل في مواجهة السعودية، وليس معروفاً كيف سيكون الرد السعودي على ذلك. وسط هذا التخبط الداخلي، استمرّت المساعي الدولية، لاسيما الفرنسية، إذ أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصالاً بعون أكد خلاله دعم فرنسا للبنان واستقراره وسيادته.

المصدر: موقع المدن ''لبنان''

 

لكن الأكيد أن المسعى الفرنسي لم يتوقف عند هذا الحدّ، بل إن ماكرون أوفد مستشاره الرئاسي للشؤون الخارجية اورليان دو شوفالييه إلى بيروت، لوضع السلطات اللبنانية في أجواء لقاءات ماكرون السعودية، فيما هناك من يعتبر أن فرنسا تولي اهتماماً بالحريري، ليس لأنه رئيس حكومة لبنان أو لأنه على علاقة وثيقة بها فحسب، بل لكونه يحمل الجنسية الفرنسية أيضاً. بالتالي، هي تتابع كل ما يتصل بأوضاعه عن كثب.

 

ولا تخفي المصادر أن فرنسا تجد نفسها مضطرة إلى العمل والبحث عن مساعٍ جدّية لأجل إخراج لبنان من الأزمة التي دخلها، لأنها تعتبر أن ما حصل قد يؤدي إلى إنفلات الأمور وتدهورها، والوصول إلى اهتزاز الاستقرار. لذلك، يؤكد الفرنسيون وجوب عدم انعكاس أي صراع خارجي على الداخل اللبناني، ومن المتوقع أن يبقى المبعوث الفرنسي أياماً عدة في لبنان، للبحث مع مختلف الأفرقاء آخر التطورات المتصلة بالوضع اللبناني، بالإضافة إلى وضع الحريري.

 

وتكشف المصادر عن مبادرة فرنسية ترتكز على نقاط ثلاث: عودة الحريري إلى لبنان، الإصرار على استقالته، والذهاب إلى وضع شروط جديدة لتشكيل حكومة جديدة. وفي حال عدم الإتفاق يتم البحث عن حلول أخرى، أي أنه في ظل تمسك الجميع بتكليف الحريري مجدداً، فقد يتم اللجوء إلى تسميته، ولكن لا يستطيع تأليف حكومة جديدة بسبب الإنقسام السياسي، ويبقى على رأس حكومة تصريف الأعمال.

 

ولا تتوقع مصادر لبنانية أن تصل هذه المبادرة إلى نتائج جيدة، أولاً بسبب تصلب الأفرقاء في المواقف السياسية، وثانياً بسبب السقف الذي تضعه السعودية والذي أصبح في مكان مختلف عن النقاش التفصيلي حول أسباب الأزمة حالياً.

 

وفي موازاة الموقف الفرنسي، تستمر المواقف الدولية المهتمة بالوضع اللبناني. فوزير الخارجية المصري سامح شكري سيبدأ جولة على الدول المعنية للبحث في حل الأزمة اللبنانية وتخفيف التصعيد والتوتر. فيما يبرز بعض التناقض في المواقف الأميركية، فحين اعتبرت الخارجية أنها حريصة على استقرار لبنان وعدم جعله ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية، برز موقف صادر عن البيت الأبيض، يدين حزب الله ويؤكد التمسك بسلاح الشرعية اللبنانية، وعدم جواز وجود أي سلاح بيد أي طرف، كما لا يمكن لأي طرف أن ينطلق من لبنان لتهديد الدول الأخرى.

 

وفي موازاة التطورات الدولية هذه، لا يزال الوضع الداخلي اللبناني على تجاذباته، مع استمرار ضخ مزيد من الأخبار التي يؤكدها البعض وينفيها البعض الآخر. فأخبار تولي بهاء الحريري زمام المسؤولية بدلاً من سعد، لا تزال في الساحة، وفيما تؤكد مصادر قريبة من حزب الله هذا الطرح، وبأن السعوديين وجهوا دعوات إلى آل الحريري للذهاب إلى هناك ومبايعة بهاء، إلا أنهم رفضوا ذلك، ينفي قياديون في تيار المستقبل ذلك، ويعتبرون أن هذا الكلام غير صحيح إطلاقاً، ولا بديل من سعد، ومن يرميه في الوسط ويشنّ حملة إعلامية دولية في هذا الصدد يهدف إلى تحويل الأنظار عن المشكلة الحقيقية. ويقول المستقبليون إن الحريري سيغادر الرياض في الأيام المقبلة، من دون حسم مسألة عودته إلى لبنان.

 

في الاطار ذاته، لا تتوقع مصادر لبنانية تحقيق خرق في جدار الأزمة حالياً، معتبرة أن المراوحة ستستمر، فيما عون يمنح السعودية مهلة أسبوع لكشف مصير الحريري، وسيلجأ بعد ذلك إلى مخاطبة المجتمع الدولي. ما يعني أنه سيكون هناك مترتبات على الموقف اللبناني، ويبقى الجميع في انتظار الرد السعودي عليه، والذي قد يتجلّى بمزيد من التصعيد. فيما تؤكد المصادر أنه لن تحصل أي استشارات نيابية، ولن تُعتبر الحكومة مستقيلة قبل عودة الحريري من الخارج، وهذا يعني أن الأزمة مستمرة.

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00