•   تابعونا على :

القايد موحا "ترموميتر" مزاج الملك الراحل الحسن الثاني

الأيام 24 2017/09/26 18:14
القايد موحا "ترموميتر" مزاج الملك الراحل الحسن الثاني
الراحل الحسن الثاني

كانت عادة الحسن الثاني أنه حين يكون غاضبا أو بمزاج سيء يتحاشى لقاء الناس مخافة الاصطدام بهم وإنزال شر غضبه المستطير عليهم، فلا يغادر غرفة نومه، ويوصي بلهجة صارمة خدمه بعدم إزعاجه من طرف أي كان..

 

كان الوزراء وهم يحملون ملفاتهم ويتوجهون للقاء الملك الراحل يخشون أن يصادفهم نحس المزاج المتقلب للملك، والذي لا بد أن يصيبهم بشظية من شظاياه المتطايرة، وكان القايد موحا هو أول من يرى الحسن الثاني ويدخل غرفته، وكلما غادر غرفة الملك، تطلع إليه الخدم والعاملون بالقصر الملكي، لمعرفة مزاج الملك ذلك الصباح، وكانت الإشارة التي يعبر بها عن سخط وغضب الحسن الثاني هي أن يثني أصبع سبابته في وضع ذيل العقرب، لذلك كسب القايد موحا ثروة من خلال العلاوات التي كان ينفحه بها كبار رجالات الدولة، ليطلعهم على مزاج الملك واليوم المناسب لحمل ملفاتهم إلى الحسن الثاني، الذي حين يروق تسير الحياة عذبة من حوله، كرما وإشادة وتنويها... وعلى رأس هؤلاء ادريس البصري، الذي كان يتصل بالقايد موحا ويخبره بحال الملك، الذي إذا كان غاضبا كان يرد على البصري: "ونعام أسي، البحر اليوم هايج بزاف، ما كاين عومان"، وحين يكون الملك راضيا مرضيا، يجيب القايد موحا مخاطبه المستفسر: "الجو جميل اليوم، غير جيب الفوطة ديالك وسير تبحر مع راسك"، أي أن مزاج الملك رائق، وهات كل ملفات اليوم.

    تعليقات الزوار ()

    اوقات القطار

    الإنطلاق من
    الوصول الى

    أوقات الصلاة و حالة الطقس

    اختر مدينتك
    حالة الطقس
    الحرارة العليا°C
    الرطوبة%
    سرعة الرياح mps
    الصلاةالتوقيت
    الفجر00
    الظهر00
    العصر00
    المغرب00
    العشاء00