•   تابعونا على :

يرويها الصديق معنينو: كيف حمى السادات وعرفات الأمير سيدي محمد في جنازة الملك فيصل

نجاة أبو الحبيب2017/06/20 09:05
يرويها الصديق معنينو: كيف حمى السادات وعرفات الأمير سيدي محمد في جنازة الملك فيصل
أرشيف

جيل مضى يعرف الصديق معنينو كنجم تلفزيوني في زمن ولادة التلفزيون المغربي، ولما كان هذا الجهاز يدخل كل بيوت المغاربة في سنوات الصراع السياسي، فإن الصحافي فيه تحول إلى شاهد قريب جدا من قلب صنع القرار في البلاد، وهكذا كان معنينو قريبا من الحسن الثاني في محطات مفصلية من تاريخ المغرب، وكان الملك يعتبر التلفزة سلاحه الخاص للانتصار لسياساته ضد المعارضة اليسارية التي كان سلاحها هو الصحافة المكتوبة.
 
في هذا الحوار المطول، الذي ننشره عبر حلقات، يقربنا الصديق معنينو، الذي وصل إلى منصب مدير الإعلام والكاتب العام لوزارة الإعلام على عهد ادريس البصري، من أجواء الماضي التي ماتزال ترخي بظلالها على الحاضر، ويطوف بنا على الأجزاء الأربعة من مذكراته "أيام زمان".

 

كيف حمى السادات وعرفات الأمير سيدي محمد في جنازة الملك فيصل

 

كانت الرياض لا تتوفر إلا على فندقين، لذلك قرر السعوديون تخصيص غرفة واحدة لكل وفد. كان التوتر باديا على أحمد بن سودة الذي كان يصيح بصوته الجهوري، مطالبا بغرف عديدة، ظل الجميع واقفاً وعيونه على المفاتيح المعلقة في باحة الاستقبال، ظل ولي العهد سيدي محمد صامتا، هادئا يراقب  وينتظر، وأخيرا صعد الأميران  إلى الغرفة ليغيرا ملابسهما قبل الانطلاق إلى الجنازة، بعد أن تقاطر أعضاء الوفد في تزاحم  بين الجنيرالات والمستشارين والوزراء، وأخيرا تحركت القافلة نحو مكان الجنازة.

 

في هذا الجو المتوتر وصل  سفيرنا في السعودية  عبد الرحمان بادو إلى الفندق، كان الرجل في حالة يرثى لها، فالعرق لا يتصبب من جبينه فقط، بل غطى كل لباسه، وكأنه «أخذ دوشا»، وبهدوئه المعهود تقدم للسلام على ولي العهد وعمه مولاي عبد الله، بينما عاتبه بن سودة: «حتى لدابا عاد وصل سيادة السفير»، أي ما معناه وصلت متأخراً أيها السفير.

 

كان ولي العهد سيدي محمد أصغر المشاركين سنا، كان يبدو متأثرا بالحدث، صابرا على حرارة الشمس المحرقة، متحملا التدافع  بين رجال الأمن والحراس والشخصيات المرافقة. شعرت بالخوف على الأمير بعد أن لاحظت التوتر العام الذي يسود الحضور، والتدافع الذي أبان عنه الحراس المسلحون وإجراءاتهم الاحترازية.

 

كون الملوك والرؤساء صفا أماميا عريضا، كواجهة أولى للجنازة، تلته صفوف أخرى، وبين هذه الصفوف تكدس الحراس والأعوان والمساعدون في ازدحام شديد.

 

عندما اشتد العراك بين الحراس بعد انطلاق الجنازة، تبادل السادات وعرفات الكلام، وحماية للأمير من العراك، الذي كانوا يشعرون بضرباته على ظهورهم، أشاروا على الأمير سيدي محمد بأن يتقدم الجنازة، وبذلك أصبح الأمير، يسير أمام الصف الأول، يعطي للمسيرة إيقاعها باقتراح من السادات وعرفات، وخلفه اصطف الرئيس الجزائري والرئيس المصري والأمير البحريني والرئيس الفلسطيني وغيرهم. ازداد خوفي على الأمير، وقلت « يا رب احفظه من كل مكروه».

تعليقات الزوار ()

اوقات القطار

الإنطلاق من
الوصول الى

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
الحرارة العليا°C
الرطوبة%
سرعة الرياح mps
الصلاةالتوقيت
الفجر00
الظهر00
العصر00
المغرب00
العشاء00